القائمة الرئيسية

الصفحات

طول الطفل

 طول القامة مهم جداً لكل إنسان، ومن خلاله يستطيع الإنسان تحديد نسله من بعده؛ وذلك لأنّ الطول يورث بشكل أساسي من الآباء، قصر القامة المفرط فيه للأطفال قد تكون مشكلة، وتتضاعف هذه المشكلة عندما يكبر ويظل بقامة قصيرة ويتعرض للمضايقات من الآخرين ويشعر بالنقص في حياته، لذلك يجب أن ينتبه الآباء لهذه المشكلة التي تحتاج لحلّ منذ الصغر؛ لأنّ الطول يتوقف عند عمر معين ولا نستطيع بعدها أن نتلاعب في الطول أبداً. إنّ زيادة الطول قد تكون مهمّة صعبة ومستحيلة لدى البعض لكنها لم تعد كذلك مع تطوّر الطب وتقدم العقول المفكرة.
 كيفية زيادة طول الطفل بدايةً بإمكانك التحكّم بطول طفلكِ بتناول الكالسيوم أثناء فترة الحمل فهذا سيساعد طفلكِ على بناء عظامه بشكلٍ سليم ويتكون بأفضل حال.
عدم تناول السجائر أو تعاطي الكحول أوالمخدرات أثناء فترة الحمل؛ لأنّ ذلك يؤثر على نمو الجنين وتكوينه.
لا تعرّضي نفسكِ أثناء الحمل لأشعة الليزر أو أية إشعاعات خطرة قد تؤثّر على الجنين سلباً وتسبّب له تشوّهات وضمور.
يجب أن يتغذّى الطفل جيداً في فترة النمو ويتناول الخضروات والكالسيوم وجميع الفيتامينات والبروتينات.
عوّد طفلك على ممارسة الرياضة مثل رياضة الحبل والتسلّق لأنّ ذلك يعطيه طولاً. دع طفلك يتناول حبوب زيت السمك فهي مفيدة لصحته وأيضاً تؤثّر على طول قامته.
 إذا لاحظت أنّ نمو طفلك بطيء وقامته أقصر من أبناء جيله فاذهب للطبيب؛ ليحدّد إذا كان نموه وطوله جيدان أم لا، وإذا كان طفلك قصير القامة تستطيع فيما بعد إعطائه علاجاً بالإبر لزيادة قامته حتى يصبح بالطول الطبيعي لعمره.
 يجب أن يتناول الطفل جميع أنواع اللحوم لينمو بشكل جيد كغيره من الأطفال. في جميع الفترات التي يزيد فيها طول الطفل يجب الانتباه للطفل ألّا يتناول السجائر التي تؤثّر على طوله ونموه بشكل سيّئ جداً.
تجنّب فقر الدم عند الطفل أو نقص أي من العناصر في جسمه. تناول الأغذية التي تحتوي على الحديد، وبالعموم يجب أن يكون غذاء الطفل متكاملاً متوازناً من كربوهيدرات، وبروتينات، وسكريات، وكالسيوم.
 يجب أن يحصل الطفل على فيتامين "د" منذ صغره من خلال الشمس أو الأغذية التي تحتوي على هذا الفيتامين. احرص على متابعة طول طفلك لأنه إن كبر بقامةٍ قصيرة وكان السبب تقصيرٌ منك سوف تلوم نفسك، طول القامة مهم جداً لجميع المراحل العمرية للإنسان وهذه المهمة ملقاة على كاهل الآباء بملاحظتها منذ ولادة الطفل.

كيف ازيد طول ابني


إنّ التعرّف على سبب قصر الطفل مهم جداً لتصحيح مثل هذا القصر. لكن هذا التّصحيح يجب أن يكون قبل فترة البلوغ ليؤدّي أفضل نتائجه.
 وقد يستغرب القارىء أنّ كثيراً من هذه الأسباب قد تكون موجودة عند أناس يعتقد أهلهم أنّهم طبيعين كما قد يستغرب القارىء عندما يعلم أنّ هناك علاجاً لكثير من هذه الأسباب. فالطّول المتوقّع لأي طفل يكون بحساب طول الأم + طول الأب والقسمة على اثنين مع إضافة أو نقص لحد 6.5 سم لهذا المعدل.
 والعوامل الفسيولوجية للطول تتلخّص فى أن الغدّة النخاميّة تفرز هرمون النّمو والذي بدوره ينشّط الكبد ليفرز عدة هرمونات أشهرها هرمون IGF. والتي بدورها تنشط العظام لتقوم بتطويل جسم الانسان.
إنّ طول جسم الإنسان يتحكّم فيه عدّة عوامل. فقصر الطول يكون إمّا لوجود وراثة جينية لذلك أو لوجود نقص فى الغدة النخامية (افراز هرمون النمو) أو هرمونات الغدّة الدرقيّة أو هرمونات المتأثرة بالغدّة النخامية مثل هرمون (IGF) ، أو وجود التهابات وأمراض مزمنة ، أو لوجود فشل كلوي، أو لوجود مشاكل فى امتصاص المواد والفيتامينات. فكيف نعرف ماهو السبب؟
1. الفحص الجسمى : ان كان الولد به نقص فى افراز الغدة النخامية فانه قد يكون أقل ذكاء او أن علامات الذكورة أو الانوثة لم تظهر عليه أو عليها بعد. ولهؤلاء نقوم بفحوصات الغدة النخامية المختلفة وتحديد ماهية السبب. ثم نبدأ باعطاء المريض الهرمون الناقص.
2. فحص الكرموسومات: بعض أنواع نقص الكرموسومات قد تظهر أن الطفل أو الطفلة طبيعيا ولكنه فى الحقيقة يعانى من نقص فى الكرموسومات. فمثلا مرض "تيرنر" والذى يصيب النساء، يكون عادة نتيجة نقص فى كرموسوم X وتكون البنت قصيرة ولاتأتيها الدورة الشهرية لعدم وجود رحم أو مبايض لديها. ولكنها من الشكل الخارجى قد تظهر لغير المتفحص أنها طبييعة.
 كما أنه فى "مرض المنغولى"، اذا كان تغيير الكرموسومات طفيفا، قد يكون علامات المرض غير ظاهرة بسهوله وبالتالى يكون الولد قصيرا. والدلالات التى تعطينا أن هناك خلل كرموسومى هو وجود بعض الدلالات فى وجه المريض أو فى أطرافه كوجود مثلا أذنان نازلتان عن مستواهما الطبيعى فى الوجه أولوجود تغير فى جفون العين لما يشبه الصينيين. أو لتغيرات فى الأنف أو غير ذلك من تغيرات الوجه. ففحص الكرموسومات يفسر حوالى 5% من أسباب القصر الغير مبرر.
3. فحص هرمونات الغدة الدرقية: حيث أن النقص فى هرمون الغدة الدرقية قد يصيب حديثى الولادة كما أنه قد يصيب الأطفال.
 كما أنه قد يصيب الكبار.
ولكل سن ومرحله أسبابها الخاصة بها.
 ولكن يبقى العلاج واحد وهو اعطاء المريض هرمون الثيروكسين الناقص لديه.
 ويجب أن يعطى المريض هذا الهرمون قبل سن البلوغ ليتم تصحيح قصر الطفل. ويلاحظ على مثل هؤلاء الأطفال أنهم كسالى وبطيئو التعلم.
 4. أمراض فى العظم: نقص الكالسيوم فى العظام قد يؤدى الى القصر. وأسباب تقص الكالسيوم قد تكون اما لوجود مشكلة عند الطفل فى عدم امتصاص الكالسيوم وذلك عادة مايكون لأمراض فى الأمعاء وأشهرها " مرض تحسس القمح" والذى يعانى المريض منه بالقصر وانتفاخ البطن وفقر دم وكسل وتعب لأقل مجهود مع امكانية وجود اسهال وذو رائحة كريهة للبراز.
ويشخص مثل هذا المريض بعمل فحوصات الدم اللازمة لذلك. فان تبين لنا وجود حساسية للقمح يكون العلاج بالابتعاد عن مواد القمح المسببة لذلك مما يؤدى الى اعادة الأمعاء الى وضعها الطبيعى واعادة قدرتها على الامتصاص.
 وقد يكون نقص الكالسيوم لقلة التغذية و هذا نادر.
أو قد يكون لعدم تعرض الطفل الى الشمس أو لنقص هرمون الغدة الجار درقية.
ويكون عادة اما لوجود مضاد مناعى فى الغدة الجار درقية يمنعها من العمل بكفاءة أو لفقدان مثل هذه الغدة فى جسم الطفل كما هو حاصل فى مرض "دى جورج" وفى هذا المرض عادة ما تكثر الالتهابات البكتيرية فى جسمه.
5. الإلتحام المبكّر لعظام اليد والرجل: هناك بعض الأسباب تؤدّي إلى إلتحام قبل سن البلوغ لعظام اليدين والرجلين وعادة ياكون هذا السبب نتيجة وجود ورم إمّا في المبيض أو فى الخصية عند الأطفال أو لوجود خلل أيضي في الغدّة فوق الكظرية.
وقد يصاحب مثل هذا المرض زيادة فى الشعورة عند النّساء أو ظهور الشعورة عند الطفل فى سن مبكرة.
ولذلك ينصح أيضاً بعمل صورة اشعاعية لليد لتقدير السن للطفل إن كان أقل أو أكبر من سنه الحقيقية.
6. عوامل وراثية: فاذا كان أحد أو كلا الوالدين قصيراً فان طول الأولاد عادة يتحدّد بهما ويحسب طول الولد المتوقّع بمتوسط طول الوالدين +/- 6.5 سم . فأغلب الإحتمال أن يخرج الأطفال قصيرين.
وفي هذه الحالة تكون فحوصات الهمرمونات عند الطفل طبيعية كلها .
 فماهو الحل لمثل هذه الأعراض.
أوّلاً ينصح باللّجوء إلى الطّبيب فى حالة تبين أنّ الطّفل يعاني من قصر فى الطّول. ويجب أن يكون ذلك قبل سن البلوغ بسنتين إلى ثلاث سنوات.
وبعد الحديث مع الطبيب وسرد جميع السيرة المرضية للمريض وفحص المريض، يتم له إجراء فحوصات الهرمونات المختلفة وفحوصات الكرموسومات.
فإن وجدنا نقصاً فى أيّاً منها، صحح الخلل وبدأ الطفل فى النمو الطبيعى. ويجب أن يشمل الفحص : فحص حساسية القمح، الكالسيوم وفحوصات وظائف الكلية ووظائف الكبد. ماذا لو أن جميع الفحوصات طبيعية وكان السبب هو نتيجة عامل وراثي (لقصر الوالدين ) هل هناك من حل؟ وهل يمكن أن يصبح الطفل أطول من المتوقع؟ الجواب نعم. فى مثل هذه الحالات نعطى الطفل مادّة هرمون النّمو لمدّة تترواح من ستة أشهر إلى سنة حسب احتياجات المريض.
 و أثبتتث الدّراسات الكثيرة التى أجريت على كثير من الأطفال قبل سن البلوغ من الأطفال والذين لايعانون من نقص فى هرمونات النّمو أنّه يمكن بإعطاء الطفل هذه الهرمونات قبل سن البلوغ بأن تؤتي ثمارها وتؤدّي إلى زيادة طول البنت من 3-4 سم عمّا كان متوقعاً. وزيادة طول الولد من 4-6 سم.
وتقول هذه الدّراسات أنّ مثل هذه الأدوية ليست لها جوانب مضرّة على نمو جسم الطفل فيما بعد ولكن المحذور الأكبر لمثل هذه الأبر أنّها مكلفة ويجب أن تعطى إلى الطفل كل يوم أو يوم بعد يوم لفترة حوالي 6 أشهر لتؤدّي مفعولها.
 وتعطى هذه الإبر تحت إشراف طبيب. وينصح المريض بأخذ الفيتامينات المختلفة والتى تساعد على زيادة فعاليّة علاج قصر الطول.
مما تقدّم يتبيّن لنا أنّ مع تقدّم الطّب أصبح قصر الطول فى كثير من الأحيان يمكن أن يعالج أو على أقل تقدير أن يعدّل.
فإن كان هناك نقص أو خلل ما صلح هذا الخلل , أمّا إن كان العامل الوراثى هو الأغلب فإن هرمون الطول تساعد كثيراً فى هذا المجال ليصبح طول الولد أو البنت أطول بعض السنتمترات مما كان متوقعاً له. وهذه السنتمترات وإن كانت قليلة .

طول الطفل في الشهر الرابع

تقدم معظم مستشفيات الولادة والمراكز الصحية لرعاية الطفولة للوالدات الجديدات كتيبات تحتوي على العديد من النصائح المهمّة لكيفية رعاية المولود الجديد، بالإضافة إلى احتوائها على مخطّطات وجداول توضّح النموّ الطبيعيّ للطفل على اختلاف جنسه من حيث طوله ووزنه ومحيط جمجمته وظهور أسنانه والحبو والمشي وغيرها الكثير، وغالباً ما تقوم الأمهات بمتابعة هذه الجداول والمخطّطات في الكشف عن معدل النمو السليم لأطفالهن والكشف عن أي خلل يحول دون ذلك.
العوامل المؤثرة في طول الطفل في الشهر الرابع يتأثر طول الطفل الطبيعي بالعديد من العوامل الخارجية والمؤثرات الداخلية، حيث يلعب طول الطفل ووزنه عند الولادة دوراً رئيسيّاً في معدل ازدياد طول الطفل ومقياسه في مختلف مراحله العمرية التالية، كما يقوم العامل الوراثي المسؤول عن الطول بتحديد الطول الذي يمكن أن يصل إليه الطفل أو البالغ خلال حياته، حيث تكون فرصة ولادة طفل طويل لوالدين طويلين أكبر منها لوالدين قصيرين أو أحدهما قصير، فضلاً عن كمية ونوعية الأغذية التي يتلقّاها الطفل وهو جنين في بطن أمّه والتغذية التي يحصل عليها الطفل خلال المراحل الأولى من عمره، كما أنّ إصابة الطفل بواحدة من الأمراض المزمنة أو الإعاقات تعيق نموّه الطبيعيّ بشكل قويّ.
مقدار طول الطفل في الشهر الرابع يولد الطفل بحيث تكون ساقاه أطول من جذعه كما يستمرّ ازدياد طول ساقيه بشكل أسرع من ازدياد طول جذعه، وغالباً ما يزداد طول الطفل الطبيعي بمعدل 2سم في كل شهر من الأشهر الستة الأولى من حياته، مع وجود فروق فردية في معدلات ازدياد ول الأطفال الذكور عن الإناث، حيث يولد الذكر الطبيعي بطول يتراوح ما بين 46 سم إلى 53 سم، ويستمرّ طوله بالازدياد حتى يتراوح خلال الشهر الرابع من عمره ما بين 60 سم إلى 67 سم، أمّا الإناث فعادةً ما يبلغ طولها عند الولادة ما بين 45 سم إلى 52 سم، كما يستمرّ طولها في الازدياد حتى ينحصر في الشهر الرابع ما بين 58 سم إلى 66 سم. كيفيّة حساب طول الطفل بعد الشهر الرابع في الستة أشهر التالية من عمر الطفل تقتصر زيادة وزنه على 1.5 سم في كلّ شهر وتستمرّ كذلك حتى يبلغ السنة، وبعد ذلك يمكن الكشف عن الطول الطبيعيّ للطفل ممن خلال عملية حسابية بسيطة تقوم على ضرب عمر الطفل بالسنوات بالعدد 5 ثمّ جمعها مع العدد 80.

تعليقات

التنقل السريع