القائمة الرئيسية

الصفحات

النبي صلى الله عليه وسلم قدوتنا والله غايتنا . إكرام الفاسي

إكرام الفاسي
هوية بريس - الجمعة 06 فبراير 2015
«من كان منكم يعبد محمدا صلى الله عليه وسلم فإن محمدا قد مات، ومن كان منكم يعبد الله فإن الله حي لا يموت» (رواه البخاري، رقم:3670).
هكذا كانت وصية أبي بكر الصديق رضي الله عنه، بعد أعظم مصيبة عرفتها الأمة الإسلامية، بل الإنسانية جمعاء، ألا وهي وفاة خاتم النبيئين والمرسلين، المبعوث رحمة للعالمين، عليه أزكى الصلاة والسلام، فبوفاته انقطع خبر السماء، انقطع الوحي عن أهل الأرض، فمنذ خلق الله السماوات والأرض لم ولن تعرف البشرية مصيبة أعظم من قبض روح آخر مبعوث عليه الصلاة والسلام، لتحمل الأمة الإسلامية هذه الأمانة العظمى والتكليف الرباني والواجب الكوني الذي ما عرفت مثله الأمم السابقة، ألا وهو تبليغ الرسالة المحمدية للعالم أجمع، بعد وفاته صلى الله عليه وسلم، وتوريثها لما سيأتي من الأجيال حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
 إن هذه الأمانة نور نهتدي به في ظلمات ودروب الحياة حتى نلقى الله ونحن على دين الحق، والهدي الرباني الخالد، ثابتين عليه معتزين به، لا يضرنا من خذلنا ولا من آذانا.
 إن هذه الرسالة المحمدية سفينة نجاتنا بعد انقطاع الوحي، نتربى على قيمها ونتزكى بفضائلها، ونتعلم من دروسها وعبرها، ونستنير بهديها فنستحق بذلك محبة الله ورضوانه، يقول عز من قائل: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ[آل عمران:31].
عاش رسول الله صلى الله عليه وسلم حياة كلها دعوة وبذل وعطاء، جمع فيها بين بناء الإنسان وبناء العمران، غير فيها مجرى التاريخ، وأرسى للبشرية معالم الطريق والمنهج الأقوم الذي تنال به سعادة الدنيا والآخرة، فاستحق صلى الله عليه وسلم بذلك الوصفَ الرباني {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ[الأنبياء:107].
فعلى المسلم أن لا تضعفه الفتن والنكبات التي تتعرض لها الأمة، ومهما بلغ به من الحزن والأسى على الواقع المرير فليفرح بأن جعله الله من أتباع الرحمة المهداة، وأي فضل أعظم على المسلمين من رسول الله صلى الله عليه وسلم {قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا[يونس:58]، وليجعل من هذه الآية منبعا يتروى به كلما ملأت قلبه ظلمات الحسرة وتاهت أفكاره بحثا عن مخرج من الضعف والهوان، الذي لا يفتأ يثبطه عن الاعتزاز بدينه كلما أصابه سهم من سهام الحاقدين، فلئن كان الغضب لدين الله والتأثر له واجب، فالاعتزاز بالدين أوجب، فقد لا يكون للمستهزئين بالإسلام غاية سوى الهزيمة النفسية التي تلحق المسلمين وتجعل كل جهودهم تنصب في سبيل الرد على الإساءة، فيغفلون بذلك عن بذل الجهد في شتى جوانب الحياة، بل وتجد منهم من يقصر في أداء واجباته وأي غفلة أشد من الغفلة عن العبادة؟!
 فليحيَ المسلم عزيزا بدينه مستشعرا واجب الدعوة في كل وقت وحين، وألا تشغله الأحداث عن التكاليف العينية وأن يجعل نصب عينيه هدفه الرئيس، في هذه الحياة الفانية، عبادةَ الله تعالى وأن يحرص على صالح الأعمال ويبادر بها، يقول الله عز وجل: {وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ[آلَ عِمران:139].

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع