القائمة الرئيسية

الصفحات

وصفات لإزالة رائحة العرق الكريهة





العَرَقُ هو سائلٌ مالحٌ وشَفّاف تُنتجهُ غُددٌ موجودةٌ في الجلد. والتعرّق هو الطَّريقة التي يَقومُ فيها الجسم بتَبريد نَفسه. يتعرّق الإنسان بصورة رئيسّة تحت ذراعيه، وفي أخمصي القدمين وراحتي اليدين. يُمكنُ أن يَتسبّب العَرَق عندما يَمتزج بالجَراثيم المَوجودة على الجلد برائِحَة. ويُمكن للاستحمام بانتظام واستخدام مانعات التّعَرّق أو مُزيلات الروائِح أن يُساعدَ على ضَبط الرّائِحة. التّعرُّق كثيراً أمرٌ طبيعيّ عندما يَكون الجوّ حاراً أو في أثناء مُمارسة التّمارين أو عند القَلَق أو الإصابة بِحمّى. ويُمكن أن يَحدث عِند سنِّ اليأس. لكن إذا كانَ الشّخصُ يتعرّق كثيراً في غالب الأحيان، وهوَ ما يُسمّى بفرطِ التّعرّق، فقد يَرجعُ ذلك لاضطرابات في الغُدّة الدّرقيّة أو في الجِهاز العَصبيّ، أو لانخفاضِ سُكّر الدّم، أو لمُشكلة صِحيّة أخرى. يمكن أن يكون التّعرّقُ أقلّ من اللزوم – اللاعَرَقيَّة (انقِطاعُ التَّعَرُّق) – مُهدِّداً للحياة، لأنّ الجِسم قد يُصبح مُفرط الحَرارَة. وتشملُ أسباب اللاعَرَقيّة التّجفاف والحُروق وبعض الاضطرابات الجلديّة والعَصبيّة.
العَرَقُ هو سائلٌ مالحٌ وشَفّاف، وتَصنعهُ غُدد موجودةٌ في الجلد. التعرّق هو الطَّريقة التي يَقومُ فيها الجِسم بتَبريد نَفسه. التّعَرّق الكَثير أمرٌ طبيعيّ عندما يَكونُ الجوّ حارّاً أو عند مُمارسة التّمارين. وهو أمرٌ طبيعيّ كذلك عندَ القَلق أو عِندَ الإصابة بِحُمّى. أمّا التّعرّق زيادة على اللزوم أو أقل من اللزوم دائماً فقد يكون علامةً على وجود مُشكلة. يُساعدُ هذا البَرنامج على تَكوين فَهمٍ أفضل عن العَرَق. وهو يَشرحُ ما الذي يَفعله العَرَق، والمَشاكل المُرتبطة بالتّعرّق، ومتى يَجب الاتّصال بمُقدّم الرّعاية الصّحيّة.


الغدد العَرَقيّة والجِلد

الغُدَد العَرَقيّة هي غُدد خاصّة توجَد في الجِلد. تُنتج تلك الغُدد العَرَق عندما يُصبحُ الجِسمُ حاراً زيادَة عن اللزوم أو عندَما يَكون تحت شدّة. هُناك نوعان للغُدد العَرَقيّة: الغُدد الناتِحَة والغُدد المُفتَرزة. تتوضّع الغدد النّاتحة في كلّ مكان من الجِسم. وهي تنفتحُ مُباشرةً على الجلد. تصنع هذه الغدد العَرَق وتطلقه حين يُصبح الجسمُ ساخناً زيادة على اللزوم. تتوضّع الغُدد المُفتَرزَة في مُعظمها في الأماكن التي يَكثر فيها نموّ الشّعر، مثل الإبط أو الفَروة أو الأربيّة (المنطقة أعلى الفخذ). تنفتح الغُدد على الجريبات الشّعريّة. وتصنع تلك الغدد العرق وتُطلقُه استجابةً للشّدّة. يتكوّن العَرَق في مُعظمه من ماءٍ ومِلح. وهو يَحوي أيضاً كميّات صَغيرة من موادّ كيميائيّة مُحدَّدة، بما في ذلك:
الأمونيا.
السُكّر.
اليوريا.

يُغادر العَرَق الغُدد والجلد عبرَ فَوهات دَقيقة. يُطلقُ على تلك الفوهات اسم المَسام. يكونُ العرقُ أساساً تحت الذّراعين وعلى أخمص القدَمين وراحتي اليدين. قد يتَسبّب العَرَق برائِحَة عندما يمتزجُ بالجراثيم على سَطحِ الجِلد. ويُمكن للاستحمام بانتظام واستخدام مانعات التّعَرّق أو مُزيلات الرائحة أن يُساعدَ على ضَبط الرّائِحة.

ما الذي يفعله العَرَق

العَرَق هو استجابة الجِسم للحَرارة أو القَلَق أو الخَوف أو حتى المَرَض. ويساعدُ التّعَرُّق على إبقاء حَرارِة الجِسم ضمنَ الحدود الطّبيعيّة. حرارة الجسم الطّبيعيّة عندَ مُعظم الناس هي نحو 37 درجة مئويّة. وأعلى أو أقل بقليل من ذلك هو طبيعيّ أيضاً. يُطلقُ على الجُزء من الدّماغ الذي يتحكَّم بدَرَجة حَرارة الجِسم اسم الوِطاء. يُرسلُ الوِطاءُ إذا أصبح الجِسم ساخناً زيادَة على اللّزوم رِسالة إلى باقي الجِسم. وتخبرُ تلك الرِّسالة الجِسم أن يتعرّق. تصنعُ الغُدد العرقيّة في الجِلد العَرَق وتُطلقه. عندما يَصلُ العَرَق إلى أعلى الجِلد، فإنّه يتَبخّرُ. يبرّدُ هذا الجِلد والجسم رجوعاً إلى درجة حَرارَة أكثر سواءً. التعرُّقُ كثيراً أمرٌ طبيعيّ عندما يكون الجوّ حارّاً أو عند التّمرّن. كلّ ما على الشّخص فعله عندها هو التّأكُّد من شُرب الكثير من الماء أو المَشروبات الرّياضيّة للوقاية من التِّجفاف. التَّعَرُّق كثيراً أمرٌ طبيعيّ كذلك إن كانَ الشّخصُ قلقاً أو مُصاباً بحُمّى. وهو يحدثُ في أثناء سنِّ اليأس أيضاً. يكون التَّعَرّق أكثر أو أقَل من اللازم أحياناً علامَة على وجود مُشكلة صِحيّة. يتحدّثُ القسمان التّاليان عن تلكَ الاضطرابات.

التّعَرَّق أكثر من اللازم (فرط التّعَرَّق)

يُطلق على التَّعرّق كثيراً عند عدَم التَّمَرُّن أو عِندما لا تكونُ درجة الحرارة مُرتفِعةً اسم فَرط التّعَرُّق. يُؤثّر فَرطُ التَّعَرّق غالباً في الإبطين وأخمصي القَدمين وراحتي اليَدين. قد يُعاني الأشخاص الذين تَصنع أجسامهم كميات كَبيرة من العَرَق صعوبة في ضبط تَعُرّقِهم، ولهذا السّبب، قد يكونُ لدى المُصابين بفَرط التّعرّق مشاكل في الاندماج في المُجتَمع. قد تُصبح الفعاليّات اليَوميّة المُعتادَة، مثلَ المُصافحَة أو مسكُ الأيدي، مَصدر تَوتُّر نَفسي أو إحراج بالنّسبة للمُصابين بِفَرط التّعرُّق الذي يُؤثّر في اليَدين. والتّوتُّر النّفسيّ سَيجعل فَرط التّعرُّق أسوأ. وقد تُصبح الكتابة أو استخدام لوحة مفاتيح الحاسوب أو العزف على آلة موسيقيّة أمراً صَعباً جدّاً. قد يَتوجَّب على المُصابين بفرط التَّعرّق أن يُعدّلوا سُلوكهم كي يَكون بإمكانهم تجاوُز الفعاليّات اليَوميّة المُعتادة، حيث يمكنُ للمريض مثلاً أن يَستخدمَ لبادات كي يمنعَ الحبر من السّيلان عندما يَكتب. وربما يجب عليه حَملَ مِنديل في جميع الأوقات. كثيراً ما يَحتاجُ المَرضى إلى تَغيير مَلابسهم الدّاخليّة وجواربهم. وقد لا يكون بإمكانهم ارتداء الصّنادل أو الخفّافات. ويمكنُ في الحالات الشّديدة أن يتقاطر العَرَق من الجِسم. الإحراج أو المَواقِف الاجتماعيّة الصّعبة هما مجرّد مُشكلة واحدة يُمكن أن يُسبِّبها فَرط التّعرّق؛ فدون الاستحمام والتّجفيف المُستمرَّين، يمكن أن تحدثَ عَدوى فِطرّيَّة. ويمكن لتلك العَدوى الفِطريّة أن تتسبّب برائحةٍ كريهة. كما يمكنُ لفرطِ التّعرّق أن يرفعَ خُطورة الإصابة بِعَدوى جُرثوميّة وطفَح حَرارة. وهذا هو سبَب حاجة الذين يُعانون من تلكَ الحالَة لإيلاء اهتمام إضافي لنَظافَتهم. لا يُعرَفُ سبّب فَرط التّعرّق عند بَعض النّاس، بيد أنَّ تلكَ الحالة يمكن أن تَجري في العائلة. ربّما تتسبّب المَشاكل الهرمونيّة بأن يتعرَّق الجسم زيادة على اللزوم. ويمكنُ التّحقّق مع مُقدّم الرّعايَة الصّحيّة إن كان هُناك تَعرّق مُفاجئ أكثر من المُعتاد. فقد يكون ذلك علامة على الإصابة بالسّكّري أو فرط نشاط الغُدّة الدرقيّة أو عَدوى. تتسبّب أدوية وأطعمة ومَشروبات مُعيّنة بجعل الناس يَتعرّقون أكثر أو تجعل رائحة عرقهم مُختلفة. ويمكن ضبط ذلك عند حُدوثه بتغيير النظام الغذائيّ. يمكن للأدوية ولإجراءات طبية وحتى الجراحَة في الحالات الشَّديدَة أن تعالِج فَرط التَّعرّق. يمكن التّحدّثُ مع مُقدّم الرّعاية الصّحيّة لمزيد من المَعلومات عن الخَيارات العلاجيّة.

التّعَرَّق أقَلّ من اللازم (قلَّة التّعَرَّق)

يُطلَقُ على التّعرّق أقلّ من اللازم اسم اللاعرقيَّة. قد تتسبّب اللاعرقيّة بأن يُصبح الجسم مُفرط الحرارة. وهذا قد يؤدّي إلى مشاكل صحيّة خطيرة. يمكنُ أن تصيب اللاعرقيّة كاملَ الجسم أو مَنطقة واحدة فقط. كما يُمكن أن تُصيب بُقعاً صغيرة في كل مكانٍ من الجسم. إذا لم تُؤثّر اللاعرقيّة إلاَّ في أجزاء من الجِسم، فإنّ الأجزاء غير المُصابة قد تَصنع عَرَقاً أكثر. وهذا يَعني أنّ المُصاب باللاعرقيّة قد يتعرّق أكثر من الطّبيعيّ في بَعض أجزاء الجِسم، لكن ليس في كلّ مكان. وقد تشتمل الأعراض بالإضافة للتعرّق القليل أو غيابه على:
دوخَة.
الشعور بالسّخونة.
التوهُّج.
تشنُّج أو ألم عضَليّ.

تتَضمّن أسباب اللاعرَقيّة التّجفاف والحُروق وأدوية مُعيّنة. كما يُمكنُ أن تَحدث بسبب بَعض الاضطرابات الجلديّة والعَصبيّة. ومن الأمثلة على بَعض الاضطرابات العَصبيّة:
مُتلازمة هورنر، والتي تُخرّب الأعصاب في الوجه والعَينين.
داء باركنسون، والذي يُصيب الخلايا العَصبيّة في الدّماغ والتي تَتحكّم بالحَرَكة العَضليّة.
مُتلازمة روس، والتي تُصيب الأعصاب في الأطراف.

كما يمكنُ أن تَحدثَ اللاعرَقيّة إذا تَلفَت الأعصاب التي تَتحكّم بالتّعرّق بسبب مَرضٍ ما. ومن الأمثلة على الأمراض التي قد تتلفُ تلك الأعصاب:
الكُحوليَّة.
الدّاء النَّشَوانيّ.
السّكّريّ.
أمراض استقلابيَّة نادرَة، مثلُ مرض فابري.
سرطان الرّئة صَغير الخلايا.

لا توجد حاجة عادةً لعلاج اللاعرقيّة التي لا تصيب إلا جزءاً صَغيراً من الجسم. وإذا أصابت اللاعَرَقيّة جزءاً كبيراً من الجسم، فغالباً ما تتحسّن عندَ عِلاج السّبَب المُستبطِن أو الخفي. من المهمّ في حال الإصابة باللاعَرقيّة الوِقاية من الأمراض المُرتبِطة بالحَرارة. ويمكن فِعل ذلكَ عن طَريق:
مُراقبة مُستوى النّشاط.
المُحافظة على التَّميُّه أو الإماهة بالسوائل.
البقاء في المَنزل خلال أوقات اليوم الأكثر حرارة.
ارتداء ملابس فَضفاضة وخَفيفة وفاتحة اللون.



متى يجب الاتصال بمقدّم الرّعاية الصّحيّة

يجب مُراجعة مُقدِّم الرّعاية الصّحيّة في حال:
أثَّر التّعرّق في الفَعاليّات اليوميّة.
التّعرّق أكثر من المُعتاد.
وجود تعرّق ليلي لسبب غير معلوم.

ويجب مُراجعة مُقدّم الرّعاية الصّحيّة في حال الشّكوى من تغيّر في رائِحَة الجسم أيضاً. قد تَحدثُ التَّغيّرات في رائحة الجسم بسبب حالات طبيّة مُعيّنة، مثل الفَشل الكلويّ. كما يجب مُراجعة مُقدّم الرّعاية الصّحيّة في حال التعّرق القليل، خاصّة عند التّمارين الرياضيّة. ويجب مراجعة مُقدّم الرّعاية الصّحيّة في حال:
تعرّق أقلّ من المُعتاد.
وجود علامات مرَض مُرتبط بالحَرارة.

علامات المَرَض المُرتبط بالحرارة هي:
إغماء أو دوخَة.
حُمّى.
توهّج الجلد.
صُداع.
تشنُّج عَضلي في البَطن أو الذّراعين أو الرّجلين.
غَثَيان أو قيء.
شُحوب.
تسرّع النّبض.
ضُعف.

ضَربَةُ الحَرارَة هي النّوع الأكثر خُطورة للأمراض المُرتبطة بالحَرارة. تحدث ضربَةُ الحَرارة عندما يُرهَق الجِسم بفعل الحرارة. وقد تَكون مُهدّدةً للحياة وتحتاج إلى عناية طبيّة طارئة. يجب طَلب عناية طِبيّة طارِئة إن أُصيب الشّخص أو أحد مَعارفه بأعراض ضربة الحَرارة، والتي تَتضمّن:
درجة حرارة جسم مُرتفعة تصل إلى 39.5 درجة أو أعلى.
تَخليط أو هِياج.
دَوخَة.
صُداع.
غَثيان أو قِيء.
جِلد أحمر ساخِن غير مُتعرّق.
تسرّع ضربات القلب.
تَعَب.
فَقد الوَعي.

العَرَقُ هو سائلٌ مالحٌ وشَفّاف، وتَصنعهُ غُدد موجودةٌ في الجلد. التعرّق هو استجابة الجسم للحرارة أو القَلَق أو الخَوف أو حتى المَرَض. التعرّق هو الطّريقة التي يقوم فيها الجسم بتبريد نفسه، وهو يُساعد على بقاء حرارَة الجسم طبيعيّة. التّعَرّق الكَثير أمرٌ طبيعيّ عندما يَكونُ الجوّ حارّاً أو عند مُمارسة التّمارين. وهو أمرٌ طبيعيّ كذلك عندَ القَلق أو عِندَ الإصابة بِحُمّى. أمّا التّعرّق زيادة على اللزوم أو أقلّ من اللزوم دائماً فقد يكون علامةً على وجود مُشكلة. يُطلَقُ على التّعرّق كثيراً عند عدم التمرّن أو عندما لا تكون درجة الحرارة مُرتفعةً اسم فَرط التّعرّق. يُصيب فرط التّعرق غالباً الإبطين وأخمصي القدمين وراحتي اليدين. يُسمّى التّعرّق أقل من اللازم باللاعرقيَّة. وقد تتسبّب اللاعرقيّة بأن يُصبح الجسم مفرط الحَرارة. وهذا قد يًؤدّي إلى مشاكل صحيّة خطيرة. يجب مُراجعة مُقدّم الرّعاية الصّحيّة إذا أثّر التّعرّق في الفعاليّات اليوميّة. كما يَجبُ مُراجعة مُقدّم الرّعاية الصّحيّة في حال:
تعرّق أكثر أو أقلّ من المُعتاد.
وجود تعرّق ليلي لسبب غير مَعروف.
وجود علامات مرَض مُرتبط بالحَرارة.
الشكوى من تَغيُّر رائِحَة الجِسم.


احذروا استعمال مزيلات العرق يوميا !

التعرق عملية طبيعية ومفيدة للجسم، إلا أن رائحة العرق مزعجة أحيانا، الأمر الذي يدفع الكثيرين لاستخدام مزيلات العرق تقيهم من الوقوع في مواقف محرجة، ولتجنب ظهور بقع العرق على الملابس. ورغم الرائحة العطرة التي يمنحها مزيل العرق للجسم إلا أن الاتحاد الألماني لتقييم المخاطر يحذر من استخدام مزيلات العرق يوميا. ويرجع سبب ذلك إلى أن معظم مزيلات العرق الحديثة تحتوي على مضادات العرق "Antiprepirant" التي تحتوي على أملاح الألمنيوم التي تساعد على إغلاق مسام الجلد وتقليل التعرق، وهو ما يمكن أن يشكل خطر ا على الصحة.

ففي أوروبا لا ينبغي أن تزيد كمية الألمنيوم التي يحصل عليها البالغين أسبوعيا عبر استخدام مزيل العرق وعلب الألمنيوم أو حتى مياه الشرب عن 70 ميلغرام. وبحسب الدراسات فإن استخدام مزيل العرق وحده يمكن أن يؤدي إلى تجاوز هذه القيمة، لذا ينصح البرفوسور أندرياس لوش من المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر بتجنب استخدام مزيلات العرق التي تحتوي على أملاح الألمنيوم يوميا وخاصة في المناطق التي يكون فيها الجلد مجروحا أو متهيجا.

وبحسب لوش فإن جزء كبير من الألمنيوم يتم إفرازه مرة آخر من الجسم، ويبقى جزء آخر بداخله، ما يؤدي إلى تخزينه في الجسم على المدى الطويل. وهو ما يسبب أضرار خطيرة لبعض الأشخاص كأولئك الذين يعانون من قصور كلوي حاد.

وتكثر أنواع مزيلات العرق المنتشرة في الأسواق، إلا أن خبراء الصحة ينصحون أولئك الذين يرغبون بالتخلي عن استعمال مزيلات العرق التي تحتوي على الألمنيوم، بقراءة مكونات مزيل العرق قبل شرائه، فبعض مزيلات العرق تكون فعالة ولا تحتوي على أملاح الألمنيوم.


وتعد العظام من المراكز الأساسية التي يتم تخزين الألمنيوم فيها إلى جانب الرئتين والدماغ. وبالرغم من وجود بعض النظريات التي ترى أن أملاح الألمنيوم تساعد على نمو أنسجة سرطان الثدي، وتربط ارتفاع نسبة أملاح الألمنيوم بتطور مرض الزهايمر، إلا أن ذلك لم يتم إثباته حسبما يؤكد الطبيب لوش.

ويشير خبراء الصحة إلى وجود وصفات منزلية لصنع مزيلات العرق. وتتميز بأنها لا تمتنع خروج العرق، إلا أنها تساعد على منع انتشار الرائحة الكريهة.


كيف يمكنك صناعة مزيل العرق بنفسك في المنزل ؟


يمكنك الحصول على مزيل عرق بثمن زهيد ولا يحتوي على مواد كيميائية خطيرة وذلك باتباع الخطوات التالية التي تعتمد في الأساس على استخدامك مواد خام من مطبخك.

1) قم بملء زجاجة عطر فارغة بالماء حتى منتصفها.
2) أضف عليها تدريجياً 1\8 ملعقة صغيرة من صودا الخبز.


3) استمر في إضافة الصودا تدريجياً حتى تحصل على معجون متماسك وناعم.
4) أضف نقطة من زيت اللافندر أو أي زيت تفضله بعد التأكد من أنه آمن على بشرتك.


5) قم برج الزجاجة بلطف حتى يمتزج الخليط جيداً حيث يجب أن يكون كله قد ذاب ولا توجد أية حبيبات لأنها تتسبب في تهييج الجلد وسيظهر ذلك في اليوم الثاني للاستخدام.

6) الآن قم برش المزيل تحت الإبط. لا تقم بإضافة ماء عليه، فقط دلك به المنطقة المرادة بلطف حتى يتشربه الجلد وسوف يمتص المستحضر العرق سريعاً.
7) إذا وجدت مزيل العرق سائلاً، قم بإضافة القليل من الصودا، أما إذا كان متجمداً قليلاً أو به بعض الحبيبات فقم بإضافة القليل من الماء.

8) هذا المستحضر يدوم لمدة يوم كامل. أما إذا كان يومك مليئاً بالأنشطة فقم بإضافة رشة أخرى خلال اليوم. وإذا كنت ستقضي يوماً رياضياً قاسياً فيمكنك حمل زجاجة من الصودا بحقيبتك الرياضية لاستخدامها وقت اللزوم.
9) إذا اكتشفت وجود بقعة بيضاء على ملابسك فلا تقلق لأن الصودا يمكن إزالتها بسهولة فقط بالماء وهي لا تؤذي الملابس.
والأن ماهو تعليقك ؟ هل تجدها طريقة سهلة ؟


نصائح لمنع التعرق


قلل من المشروبات المنبهة:

حاول أن تقلل من اعتمادك على المشروبات الغنية بالكافيين، لأنها تزيد من معدلات العرق بالنسبة للجسم، كما انها تختلط مع رائحة الجسم، فتتسبب في تحول رائحة العرق إلى رائحة كريهة .

فكر في الاعتماد على الشاي فقط، فهو ينقي الجسم من السموم، وابتعد عن القهوة والمشروبات الغازية.

دلك مناطق التعرق بالكحول:

استخدم الكحول كمزيل لرائحة العرق، لأنه سيقوم بقتل البكتيريا التي تتسبب أساسا في الرائحة الكريهة.

صحيح أنه حل مؤقت لكنه شديد الفعالية في القضاء على الرائحة الكريهة، فقط بلل منشفة أو قطعة قطن بالكحول، ثم دلك بها مناطق التعرق في جسمك.

وتتميز هذه الطريقة بأن رائحة الكحول تتطاير سريعا، وبالتالي لن تظل رائحتها تضايقك او تضايقك المحيطين بك.

استخدم مضاد الحموضة "حليب أكسيد الماغنيسيوم" في التخلص من رائحة العرق:

صحيح ان هذه الدواء مطهر للمعدة ومضاد للحموضة، إلا أنه علاج ناجح وفعال في القضاء على رائحة العرق، كما انه رخيص السعر ومتوافر بالصيدليات ، وطريقة استخدامه سهلة جدا، فقط ضع بضع قطرات على أصابعك ثم دلك بها مناطق التعرق قبل ارتداء ملابسك.

البيكنج صودا علاج سحري:

بيكربونات الصوديوم "أو البيكنج صودا" تخلص الجسم تماما من الرائحة الكريهة.

خذ ما يعادل مقدار ملعقة صغيرة من البيكنج صودا ، ثم افرك به أماكن التعرق.

لكن احذر أن تستخدم هذه الطريقة أكثر من مرة خلال اليوم لأنه في هذه الحالة ستتسبب في تلويث ملابسك ببقع ستكون واضحة للجميع من حولك.



وصفات لمنع التعرق


خل التفاح:
يستخدم خل التفاح أساسا فى إنقاص الوزن، لكن يمكن استخدامه كمزيل طبيعي لرائحة العرق.
ضع بعضا من سائل خل التفاح في قارورة برشاش، ثم انثر الرذاذ على أماكن التعرق قبل ارتداء ملابسك، ويفضل استخدامه عقب الاستحمام مباشرة، لأنه سيمنع تكون البكتيريا على البشرة.


وصفات طبيعية سهلة تساعد في التخلص من رائحة العرق ملح الاستحمام بخلاصة زيت الزيتون والليمون
المكونات:
فنجانين من أملاح البحر.
ملعقة من زيت الليمون.
1/2 فنجان من زيت الزيتون.
الطريقة:
تخلط المكونات وتحفظ في برطمان لمدة ساعة قبل الإستخدام. استبدلي الصابون بملح الاستحمام والذي يساعدك على تقشير البشرة وترطيبها والتخلص من البكتيريا المسببة لرائحة العرق. استخدمي الملح في تقشير بشرة الجسم المبللة أو أضيفي ملعقتين لماء الاستحمام.

زيت شجرة الشايأضيفي قطرات من زيت شجرة الشاي لماء الإستحمام والذي يعمل على التخلص من رائحة العرق ويساعدك على الإسترخاء.


ماء الوردأضيفي فنجان من ماء الورد إلى ماء الاستحمام لتنعمي برائحة مميزة وتتخلصي من رائحة العرق، كما يعمل ماء الورد على غلق المسام مما يمنحكِ حماية مضاعفة من العرق.

شرائح الليموندلكي منطقة الإبط بعد الإستحمام باستخدام شريحة من الليمون لتتخلصي من البكتيريا المسببة لرائحة العرق. يجب عدم استخدام شرائح الليمون بعد إزالة الشعر لمدة 48 ساعة حتى لا يتسبب في حدوث التهاب للجلد.

• الوصفة 

المكونات:
ـ 3 ملاعق بيكنج صودا.
ـ 3 ملاعق من نشاء الذرة.
ـ 3 ملاعق من زيت جوز الهند النقي.
ـ قطرات من زيت شجرة الشاي «اختياري»؛ لأنَّه مضاد للبكتيريا.
ـ قطرات من أيّ زيت عطريّ «اختياري».

الطريقة:
• اخلطي البيكنج صودا ونشاء الذرة جيّداً.
• قومي بتدفئة زيت جوز الهند قليلاً حتّى يُصبح سائلاً.
• أضيفي زيت جوز الهند وزيت شجرة الشاي إلى المسحوق السابق، وقلبي المقادير جيّداً.
• ستحصلين على خليط غليظ القوام، قومي بتعبئته في برطمان أو علبة، واستخدميه بعد الحمّام.

• الوصفة 
المكونات:
ـ قطعة من الشبّة.
ـ ملعقة من بودرة المسك «متوفرة في متاجر العطارة».
ـ ملعقتان من البودرة.
الطريقة:
• قومي بتكسير الشبّة إلى قطع صغيرة، ثمّ قومي بطحنها جيّداً لتُصبح بودرة.
• قومي بإضافة نحو 10 ملاعق من الشبّة المطحونة إلى البودرة والمسّك واخلطيها جيداً.
• احفظي الخلطة السابقة في وعاء، واستخدميها بعد الحمّام مباشرة.



مكونات وصفة التخلص من رائحة العرق :
 نصف ليمونة ( الحامض ) زيت جونسون للأطفال
طريقة التحضير :
بعد الاستحمام قومي سيدتي بفرك الليمون على منطقة الإبط جيدا حتى تلاحظي تبلله بعصير الليمون حيث أن الليمون له خصائص مطهرة تقتل البكتيريا المسببة لرائحة العرق، و بعد أن ينشف الإبط من عصير الليمون أي بعد مرور أقل من دقيقة قومي بدهن الإبط بنقطة من زيت جونسون للأطفال فهو يعطي نعومة فائقة و رائحة مثل رائحة الأطفال الجميلة. هذه الوصفة تغنيك عن مزيلات العرق التي تسبب اسوداد الإبط و مشاكل صحية أخرى ، لا تنسينا بصالح الدعاء ثم انضمي إلينا عبر الفايسبوك ليصلك كل جديد و شكرا.

اشرب شاي الشمر:الشمر يعمل كمزيل لرائحة العرق( deodorants ) من الداخل حيث يحفز على خروج
العرق بدون رائحة ، اشرب يومياً مقدار كوبين من شاي الشمر.
ويجهّز هذا الشاي بنقع مقدار ملعقتين صغيرتين من الشمر المجفف في كوب ماء
مغلي لمدة عشر دقائق.

 تخلص من رائحة العرق بالخل:
يتميز الخل بتأثير مقاوم للبكتيريا التي تحلل العرق وتؤدي لفساد رائحته .
بلل قطعه بالخل الأبيض أو بخل تفاح مخفف بالماء وأعمل بها مساجاً لمنطقة
الإبطين . ستختفي رائحة الخل تدريجياً ، ومن المتوقع خروج العرق بدون رائحة
لفترة طويلة.

 تخلص من رائحة العرق بالخيار:
تحتوي عصارة الخيار على مغنسيوم والذي يعمل كمزيل طبيعي للعرق بعد
الاستحمام استخدم السطح الداخلي لثمرة خيار كبيرة غنية بالعصارة في حك جلد
الإبطين . وأترك العصارة تجف بفعل الهواء.

 اشرب شاي المراميه:

المرامية تتميز بتأثير قابض ومقلل لعرق الجسم ولذا فإنها تفيد الذين يعانون
من غزارة العرق.
جهّز شاي المرامية بنقع مقدار ملعقتين صغيرتين من العشب المجفف في كوب ماء
مغلي مع تغطية الكوب لمدة عشر دقائق ، تناول يومياً 1 - 3 أكواب من شاي
المرامية ولاحظ أن هذا الشاي يفيد في تحسين الهضم ولا ينبغي تناول المرضعات
للمرامية لأنها مثلما تقلل العرق فإنها تقلل لبن الثدي



تعليقات

التنقل السريع