القائمة الرئيسية

الصفحات

التهيج الجنسي عند الرجل 

لقد حدَّد الباحِثون أربعَ مراحل للاستجابة الجنسيَّة عندَ الرِّجال والنِّساء: التهَيُّج الجِنسِي أو الإثارة arousal، وأَوج الإثارة plateau، والنَّشوة أو هزَّة الجِماع orgasm، والارتِخاءresolution.

المرحلة الأولى: الإثارة

يحصل الانتصابُ erection عندَ الرَّجُل بالتحفيز أو التنبيه الجسدي أو النَّفسي، أو بكليهما. وهذا ما يؤدِّي إلى مزيدٍ من تدفُّق الدَّم إلى ثلاث مناطق إسفنجية (تُسمَّى أجزاء القَضيب corpora) تمتدُّ على طول القضيب penis. يكون جلدُ القضيب فضفاضاً ومتحرِّكاً، ممَّا يسمح له بالتمدُّد. كما يصبح الصَّفَنُ scrotum (كيسٌ من الجلد يحمل الخصيتين) أكثرَ متانةً، بحيث يَجرُّ الخصيتين testicles إلى الأعلى نحوَ الجسم.

المرحلة الثانية: أوج الإثارة

تتمدَّد حَشفةُ (أو رأس) القضيب glans، وتمتلئ الأوعيةُ الدموية في القضيب وما حوله بالدَّم؛ وهذا ما يؤدِّي إلى اغمقاق لونه، وكِبر الخصيتين حتَّى نحو 50٪ من حجمها الطَّبيعي.

تستمرُّ الخصيتان في الارتفاع، ويظهر شعورٌ بالدفء والحرارة حول العِجان perineum (المنطقة الواقِعَة بين الخصيتين والشَّرج). كما يزداد معدَّلُ ضربات القلب، ويرتفع ضغطُ الدم، ويصبح التنفُّس أسرع، ويتقلَّص الفخذان والأرداف؛ ويصبح الرجلُ على وشك الحصول على النَّشوة الجنسية (هِزَّة الجِماع).

المرحلة الثالثة: النشوة الجنسية أو الدفق المنوي

تدفع سلسلةٌ من التقلُّصات المنيَ (السَّائل المنوي) semen بقوَّة نحوَ الإحليل urethra (الأنبوب الذي يخرج على طوله كلٌّ من البول والسَّائل المنوي من القضيب). وتحدث هذه التقلُّصاتُ في عضلات قاع الحوض، وفي الأسهر vas deferens (القَناة الناقلة للنِّطاف) (الأنبوب الذي ينقل الحيواناتِ المنويَّة من الخُصيتين إلى القَضيب)، وفي الحويصلتين المنويتين seminal vesicles وغدَّة البروستات prostate gland أيضاً، وكلاهما يقوم بإضافة السَّائل إلى الحيوانات المنويَّة. ويُسمَّى هذا المزيجُ من الحيوانات المنوية أو النطاف (5٪) والسَّائل (95 ٪) المنيَ أو السَّائلَ المنوي.

وهذه الانقباضاتُ أو التقلُّصات هي جزءٌ من النشوة الجنسية، ولكن يصل الرجلُ إلى نقطة لا يمكنه فيها منع القذف أو الدَّفق المنوي من الحدوث، حيث تؤدي هذه التقلُّصاتُ في غدَّة البروستات وعضلات قاع الحوض إلى قذف المني، حيث يُضطرُّ السائلُ المنوي إلى الخروج عبرَ القضيب.



المرحلة الرابعة: الارتخاء
يكون الرجلُ الآن في مرحلة الانتِعاش أو الارتخاء، حيث يتراجع القضيبُ والخصيتان إلى حجمها الطبيعي. ويتنفَّس الرجلُ لاهثاً وبسرعة، كما يدقُّ قلبُه بسرعة أيضاً، وربَّما يتعرَّق.

تكون هناك فترةٌ من الوقت بعدَ القذف لا يمكن خِلالها الحصولُ على نشوةٍ جنسيَّة أخرى. ويختلف ذلك بين الرِّجال، من بضع دقائق إلى بضع ساعات أو حتَّى أيام، وربَّما أكثر من ذلك عندَ كبار السنِّ.

إذا حصلت الإثارةُ الجنسيَّة عندَ الرجُل ولكن لم يقذف المني، يمكن عندئذٍ أن تستغرقَ مرحلةُ الارتخاء وقتاً أطول، وربَّما يحدث وجعٌ في الخصيتين والحوض.


التهيج عند المرأة
هناك مَراحلُ مختلفةٌ للاستجابة الجسديَّة في أثناء الإثارة والممارسة الجنسيَّة. وقد حدَّد الباحثون أربعَ مراحل للاستجابة الجنسيَّة لدى النِّساء والرجال: التهَيُّج الجِنسِي أو الإثارةarousal، وأَوج الإثارة plateau، والنَّشوة أو هزَّة الجِماع orgasm، والارتِخاء resolution. وهذا ما يحدث في جسم المرأة عندما تُثار جنسياً.

المرحلة الأولى: الإثارة
عندَ إثارة المرأة جِنسياً، تَتَوسَّع الأوعيةُ الدموية في أعضائها التَّناسلية، وتحدث زيادةٌ في تدفُّق الدم في جدران المهبل، ممَّا يؤدِّي إلى مرور السَّوائل من خِلالها. وهذا هو المصدرُ الرَّئيسي للتَّزليق lubrication، الأمر الذي يجعل من المهبل رطباً.

كما تصبحُ الأعضاءُ التناسلية الخارجية أو الفَرج vulva (بما في ذلك البظرُ clitoris، وفتحة المهبل، والشَّفتان أو الشُّفران الدَّاخليَّان والخارجيَّان) محتقناً (متورِّماً) نتيجةً لزيادة كمِّيات الجريان الدموي. ويتوسَّعُ الجزءُ العلوي من المهبل داخل جسد المرأة.

ويتسرَّع النبضُ والتنفُّس، ويرتفع ضغطُ الدَّم. وقد تتورَّد المرأةُ، لاسيَّما على صَدرها ورقبتها، ويعود ذلك إلى توسُّع الأوعية الدموية.

المرحلة الثانية: أوج الإثارة
يبلغ تدفُّقُ الدم إلى الثُّلث السفلي من المهبل حدَّه الأقصى، ويتسبَّب في احتقان وتورُّم المنطقة السُّفلية من المهبل، وهي ما تُسمَّى مَولِج المَهبِل introitus، كما تُعرَف أحياناً باسم منصَّة هزَّة الجِماع orgasmic platform، حيث تَمرُّ بانقباضاتٍ إيقاعية أو نظميَّة في أثناء النَّشوة الجنسية.

قد تحدث زيادةٌ في حجم ثديي المرأة بنسبة تصل إلى 25٪، كما يزداد تدفُّقُ الدم إلى المنطقة حولَ الحلمة (الهالة)، ممَّا يجعل من الحلمتين تبدوان أقلَّ انتِصاباً.

ومع اقترابِ الوصول إلى النَّشوة الجنسيَّة، ينسحب بظرُ المرأة نحوَ عظم العانة، ويبدو وكأنَّه يختفي. وتحتاج المرأةُ في هذه المرحلة إلى تحفيزٍ أو تنبيه مستمرٍّ لبلوغ ما يكفي من الإثارة الجنسيَّة اللازمة لهزَّة الجماع.

المرحلة الثالثة: النشوة الجنسية أو رعشة الجماع
النشوةُ الجنسيَّة هي إطلاقٌ أو إفراغ مكثَّف ومُمتِع للتوتُّر الجنسي الذي تَراكَم في المراحل السَّابقة، ويتميَّز بانقباضات (بفاصل 0.8 ثانية فيما بينها) لعضلات الأعضاء التَّناسلية، بما في ذلك منطقةُ المَولِج (المَدخَل) introitus.

لا تواجه معظمُ النِّساء فترةَ الارتِخاء التي تحصل عندَ الرِّجال بعدَ هزَّة الجِماع؛ فقد تتمكَّن المرأةُ من الحصول على هزَّة جِماع أخرى إذا جرى تحفيزُها من جَديد.

لا تحصل كلُّ النساء على النَّشوة الجنسية في كلِّ مرَّة تمارس فيها العلاقةَ الجنسيَّة؛ فالمداعبةُ ذات دورٍ مهم في النَّشوة التي تحدث في معظم النِّساء؛ ويمكن أن تشتملَ على تَمسيد المناطق المُشبِقة (المُثيرة للغَريزَ الجِنسِيَّة) erogenous zones، وتَنبيه البظر.

المرحلة الرابعة: الارتخاء
تُشير هذه المرحلةُ إلى الحالة التي يعود فيها جسدُ المرأة ببطء إلى حالته الطبيعيَّة، ويتراجع التورُّم أو الاحتقان، وتتباطأ سرعةُ التنفُّس ومعدَّل ضربات القلب.

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع