القائمة الرئيسية

الصفحات

الأنفلونزا عند الأطفال تعريفها و أسبابها و سبل علاجها

الأنفلونزا عند الأطفال تعريفها و أسبابها و سبل علاجها 


الأنفلونزا هي عدوى في المسالك التنفُّسية, يسبِّبها عدد من الفيروسات. وتنتقل هذه الفيروسات في الهواء لتدخل الجسم عبر الأنف أو الفم. ويمكن للأنفلونزا أن تكون خطيرة, بل وربَّما قاتلة عند كبار السنِّ أو الرضَّع حديثي الولادة أو الأشخاص المُصابين بأمراض مُزمنة معيَّنة. تظهر أعراض الأنفلونزا بشكل مفاجئ, وهي أسوأ من أعراض الزُّكام. ويُمكن أن تشتمل على: • آلام جسدية أو عضلية. • قَشعريرة. • سُعال. • حُمَّى. • صُداع. • التهاب الحلق. وتتشابه أعراض الزُّكام مع أعراض الأنفلونزا تشابهاً شديداً, لكن الزُّكام يندر أن يُسبِّب الحمَّى أو الصداع, أمَّا الأنفلونزا فيندر أن تسبِّب اضطراباً في المَعدة. وأمَّا "أنفلونزا المعدة" فهي ليست أنفلونزا مطلقاً, بل هي التهابُ مَعِدة وأمعاء. تقوم الطريقة الأساسية للوقاية من الأنفلونزا على أخذ اللقاح السنوي المضاد للأنفلونزا. ويُمكن أن يصف الطبيبُ الأدويةَ لمساعدة جسم المريض على محاربة عدوى الأنفلونزا وتخفيف أعراضها.
الأنفلونزا مرضٌ مُعدٍ, يسبِّبه فيروس الأنفلونزا. يمكن أن تُؤدِّي العدوى بفيروسات الأنفلونزا إلى مرض شديد, وإلى مضاعفات تُهدِّد حياة المريض. لكنَّ معظم الناس يشفون من هذا المرض في غضون أسبوع إلى أسبوعين. يساعد هذا البرنامج التثقيفي الأطفالَ المراهقين ومن يرعى المرضى لكي يفهموا هذا المرض وتأثيراته في الأطفال. وهو يناقش أسبابه وأعراضه وتشخيصه ومعالجته والوقاية منه.

ما هي الأنفلونزا؟

تنجم الأنفلونزا عن فيروس الأنفلونزا. والفيروسُ هو أصغر أنواع الكائنات الحيَّة. يقاوم جسم الإنسان هذه الفيروسات بتشكيل أجسام مضادَّة (أضداد) تحميه منها. تهاجم فيروسات الأنفلونزا الفم والحلق والرئتين. وهي تنتقل من شخص إلى آخر؛ فحين يسعل شخص مصاب بالأنفلونزا أو يعطس أو يتكلَّم, ينتشر الفيروس في الهواء, ويمكن أن يستنشقه الآخرون. كما يمكن أن ينتشر الفيروس أيضاً حين يلمس الشخص سطحاً عليه فيروسات الأنفلونزا, مثل مقابض الأبواب, ثم يلمس أنفه أو فمه. يشفى معظم المصابين بالأنفلونزا خلال أسبوع أو اثنين. لكنَّ بعض المرضى تظهر لديهم مضاعفات مهدِّدة للحياة, مثل التهاب الرئة, وتكون نتيجةً للأنفلونزا. وهؤلاء يُعرَفون باسم الأشخاص من ذوي الخطورة العالية من حيث ظهورُ مضاعفات الأنفلونزا. يضمُّ الأطفال من ذوي الخطورة العالية من حيث ظهورُ مضاعفات الأنفلونزا:
الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ستَّة أشهر إلى ثلاثة وعشرين شهراً.
الأطفال المصابين بحالات مرضية مزمنة, مهما تكن أعمارهم.

يُصاب بالأنفلونزا مئات الملايين من الاشخاص. ويدخل المستشفيات حوالي خمسة ملايين شخص, ويموت منهم حوالي نصف مليون وذلك حسب احصاءات منظمة الصحة العالمية.

أعراض الأنفلونزا

حين تدخل فيروسات الأنفلونزا الأنف أو الحَلق أو الرئتين, فإنَّها تبدأ بالتكاثر, ممَّا يسبِّب ظهور أعراض الأنفلونزا. تأتي الأنفلونزا على نحو مفاجئ عادة, وقد تشتمل أعراضها على:
حُمَّى شديدة.
صداع.
تعب أو ضعف, قد يكون شديداً.
سعال جاف.
التهاب الحلق.
سيلان الأنف.
آلام جسدية وعضلية.
كما قد يحصل إسهال وقيء أيضاً, وهما أكثر شيوعاً لدى الأطفال. الزُّكام والأنفلونزا كلاهما مُعدٍ بشدَّة, وقد يبدوان متشابهين في المراحل الأولى. لكنَّ الأنفلونزا, بخلاف الزُّكام, مرض خطير يمكن أن تكون له مضاعفات مهدِّدة للحياة. إذا أجرى المريض اختباراً طبِّياً خلال يومين أو ثلاثة أيَّام من ظهور الأعراض, يمكن أن يحدِّد الطبيب ما إذا كان مُصاباً بالأنفلونزا أم لا.

مضاعفات الأنفلونزا

تشتمل مضاعفات الأنفلونزا على التهاب الرئة الجرثومي والجفاف وتفاقم الحالات المرضية المزمنة, مثل فشل القلب الاحتقاني أو الرَّبو أو السكَّري. قد يُصاب الأطفال بعدوى الجيوب والأذنين أيضاً.

علاج الأنفلونزا

عندما يُعدُّ المريض من ذوي الخطورة العالية فيما يتعلَّق بمضاعفات الأنفلونزا, لابدَّ أن يراجع الطبيب عندما تظهر عليه أعراض مشابهة لأعراض الأنفلونزا. لقد ثَبُت أنَّ الأدوية المضادَّة للفيروسات تعالج الأنفلونزا. ويجب على المريض أن يبدأ بالمعالجة في غضون اليومين الأوَّلين من الإصابة. إذا ظهرت لدى المريض أعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا, ولم تكن لديه أيَّة حالة مرضية خفيَّة, فهو يستطيع أن يساعد جسمه على مقاومة العدوى من خلال:
الإكثار من الراحة.
الإكثار من السوائل.
تجنُّب التدخين امام الطفل( أي التدخين السلبي).
التفكير بتناول الأدوية التي تُخفّف أعراض الأنفلونزا, وتُعطى من دون وصفة طبِّية.
على الأطفال أو المراهقين المصابين بالأنفلونزا أن ينالوا قسطاً كبيراً من الراحة, وأن يُكثروا من تناول السوائل. كما يجب ألاَّ يكون الأسبرين من بين الأدوية التي تُؤخذ لتخفيف الأعراض (لا يُعطى الأسبرين أبداً للأطفال أو المراهقين الذين لديهم أعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا, خاصَّة الحمى, إلاَّ بعد مراجعة الطبيب؛ فإعطاء الأسبرين للأطفال والمراهقين المصابين بالأنفلونزا يمكن أن يسبِّب مرضاً نادراً, لكنَّه خطير, يُدعى متلازمة راي). لتجنُّب انتشار المرض ونقل العدوى إلى الآخرين:
على المريض أن يلازم البيت ليتفادى الاحتكاك مع الآخرين.
على المريض أن يغطِّي أنفه وفمه بمنديل حين يسعل أو يعطس.


العلامات الإسعافية

هناك بعض "العلامات الإسعافية المنذرة" التي تحتاج إلى اهتمام طبِّي عاجل. ومن بين هذه العلامات لدى الأطفال:
الحمَّى الشديدة أو المديدة.
التنفُّس السريع أو المضطرب.
شحوب لون الجلد.
عدم شرب ما يكفي من السوائل.
كما ينبغي طلب الرعاية الطبِّية العاجلة عند:
ملاحظة تغيُّرات في حالة الطفل الذهنية.
عدم استيقاظه.
عدم تفاعله.
الهياج الشديد ورفض الطفل أن يُحمل.
وجود نوبات صرعيَّة.
إذا ما تحسَّنت الأعراض الشبيهة بأعراض الأنفلونزا, ثمَّ عادت مترافقة مع حُمَّى وسُعال شديد, فإنَّ على المريض أن يطلب الرعاية الطبِّية بأسرع ما يمكن. وعندما يصل إلى هذه الرعاية, يجب أن يوضح أعراضه, وقد يُطلَب منه أن يرتدي قناعاً, وأن ينعزل عن الآخرين لوقايتهم من العدوى.


الوقاية من الأنفلونزا


تكون أفضل طريقة للوقاية من الأنفلونزا هي أخذ اللقاح كلَّ خريف. وحين لا يكون ذلك ممكناً, هناك بعض الطرق الأخرى للوقاية من الأنفلونزا. يمكن استخدام الأدوية المضادَّة للفيروسات من أجل تفادي الإصابة بالأنفلونزا. لكنَّها تحتاج إلى وصفة طبِّية, ولا بدَّ من استشارة الطبيب بشأنها. قد تكون الخطوات التالية مفيدة في منع انتشار أمراض الجهاز التنفسي, ومنها الأنفلونزا:
تجنُّب المخالطة الوثيقة مع المرضى. وحين يُصاب المريض, عليه أن يبتعد عن الآخرين لحمايتهم من العدوى.
يجب أن يبقى المريضُ في البيت ولا يذهب إلى المدرسة, إذا كان ذلك ممكناً؛ وبذلك, يحمي الآخرين من التقاط العدوى.
يجب على المريض أن يغطِّي فمه وأنفه بمنديل حين يعطس أو يسعل. فذلك يقي الأشخاص الذين من حوله من التقاط العدوى.
يجب الأكثار من غسل اليديين؛ فهذا يساعد على وقاية المريض من الجراثيم والفيروسات التي تسبِّب العدوى.
يجب أن يتجنَّب المريض لمسَ عينيه أو أنفه أو فمه؛ حيث تنتشر الفيروسات والجراثيم المُمرضة غالباً حين يلمس الشخص شيئاً ملوَّثاً بها, ثمَّ يلمس عينيه أو أنفه أو فمه.



لقاح الأنفلونزا

يستطيع الإنسان حماية نفسه من الإصابة بالأنفلونزا باستخدام لقاح الأنفلونزا الذي يساعد الجسم على تكوين مناعة تجاه هذا المرض. إنَّ أفضل فترة لإعطاء اللقاح هي قبل حلول الشتاء, وهي الفترة التي تنتشر فيها الأنفلونزا. وهذا هو السَّبب في أنَّ اللقاحات تُعطى في تشرين الأوَّل (أكتوبر) أو الثاني (نوفمبر) عادة. في كلِّ عام, تظهر أنماط جديدة من فيروسات الأنفلونزا, وتدفع العلماء المختصِّين بهذا المرض إلى تحضير لقاح جديد لكلِّ موسم من مواسم الأنفلونزا؛ فاللقاح يقي من الفيروسات الثلاثة التي يكون انتشارها هو الأرجح. يحتوي لقاح الأنفلونزا على فيروسات الأنفلونزا المعطَّلة (الميتة). ويُنصَح به لدى الأشخاص من ذوي الخطورة العالية الذين يمكن أن تظهر لديهم مضاعفات خطيرة. تعدُّ آثار اللقاح الجانبية نادرة, ما عدا الاحمرار أو التقرُّح في منطقة إعطاء اللقاح. كما قد تظهر لدى بعض الأشخاص حُمَّى خفيفة وصداع وعلامات شبيهة بعلامات الأنفلونزا, مثل ألم العضلات, خاصَّةً عند الذين يأخذون اللقاح للمرَّة الأولى. ويبدأ ظهور ردَّات الفعل هذه خلال ستِّ ساعات أو اثنتي عشرة ساعة, وتدوم يوماً أو يومين. لا ينبغي إعطاء الأطفال الذين ينتمون إلى المجموعات التالية لقاح الأنفلونزا إلاَّ باستشارة الطبيب:
الأطفال الذين لديهم حساسية شديدة تجاه بيض الدجاج.
الأطفال الذين سبق أن ظهرت لديهم متلازمة غِيَّان - باريه في غضون ستَّة أسابيع من إعطاء اللقاح.
هناك نوع جديد من اللقاح على شكل رذاذ أنفي, وهو يحوي فيروسات الأنفلونزا الحيَّة المُضعفَة. يحوي لقاح الأنفلونزا الذي يكون على شكل رذاذ الأنفي ثلاثة فيروسات أنفلونزا حيَّة مختلفة, لكنَّها مُضعفَة. وعند دخول هذه الفيروسات الأنف, فإنَّها تُحرِّض جهاز المناعة في الجسم على تصنيع أجسام مضادَّة واقية. وهذه الأجسام المضادَّة تحول دون الإصابة بعدوى ناجمة عن فيروسات الأنفلونزا الطبيعية. لا يجوز أن يأخذ الأطفال الذين ينتمون إلى المجموعات التالية لقاحَ الأنفلونزا المُضعَف:
من تقلُّ أعمارهم عن خمس سنوات.
الأطفال أو المراهقون الذين يتناولون الأسبرين.
الأطفال الذين سبق أن أُصيبوا بمتلازمة غِيَّان - باريه.
الأطفال الذين سبق أن تحسَّسوا لأيِّ مكوِّن من مكوِّنات لقاح الأنفلونزا الحيِّ المُضعف أو البيض.
الأطفال الذين لديهم ضعف في جهازهم المناعي.
يمكن أن تشتمل الآثار الجانبية للقاح فيروس الأنفلونزا الحيِّ المُضعَف, لدى الأطفال, على سيلان الأنف والصداع والتقيُّؤ والآلام العضلية والحُمَّى.
الأنفلونزا مرض مُعدٍ, يسبِّبه فيروس الأنفلونزا. ويمكن للعدوى بفيروسات الأنفلونزا أن تؤدِّي إلى مرض شديد ومضاعفات مهدِّدة للحياة. تشبه أعراضُ الأنفلونزا أعراضَ الزُّكام, لكنَّها تكون مفاجئة أكثر,, وأشدَّ,, وتشتمل على حمَّى شديدة عادة. بالنسبة للأطفال الأصحَّاء, تكفي الراحة عادةً مع تناول كثير من السوائل لشفاء المريض من الأنفلونزا. أمَّا لدى الأشخاص من ذوي الخطورة العالية, الذين يمكن أن تحدث لديهم مضاعفات الأنفلونزا, فقد تكون هناك حاجة إلى تناول الأدوية ودخول المستشفى. لقاحاتُ الأنفلونزا متوفِّرة, ويُنصح بها للأطفال من ذوي الخطورة العالية من حيث حدوث المضاعفات. وهناك لقاح على شكل رذاذ أنفي متوفِّر أيضاً للأطفال الأصحَّاء فوق سنِّ خمس سنوات. يستطيع الإنسان أن يحمي نفسه من الأنفلونزا بتجنُّب الاختلاط مع الأشخاص المصابين, وبالإكثار من غسل اليدين. ويمكن لمن أُصيب بالإنفلونزا أن يساعد على الحدِّ من انتشار هذا المرض المعدي من خلال مُلازمة المنزل في أثناء المرض, وكذلك من خلال تغطية الفم والأنف خلال السُّعال والعُطاس.




وصفات علاجية لأنفلونزا

- الثوم
توصل باحثون بريطانيون من خلال دراسة أجروها، إلى أن الثوم يمكنه أن يمنع الإصابة بنزلات البرد، كما يساعد في سرعة الشفاء في حال حدوث المرض. وتبين أن 63% من المشاركين في الدراسة، والذين اتبعوا النظام الغذائي المتكامل والمستخلص من الثوم، قد قلت فرص إصابتهم بالمرض، ومن ظهرت عليهم الأعراض فقد استمر مرضهم مدة يوم ونصف، في حين أصيب الأشخاص الذين لم يتبعوا النظام الغذائي بنزلات برد، ومتوسط مدة استمرار المرض لديهم خمسة أيام.
المادة الفعالة في الثوم هي الـ “إليسين”، و تصبح فعالة عند كسر فص الثوم، ولذلك فإن الثوم الطازج عند سحقه أو فرمه يعتبر أقوى من الثوم المجفف أو زيت الثوم.
الثوم لا يمكنه فقط أن يمنع حدوث نزلات البرد، لكنه أيضاً قد يساعد في تسريع الشفاء .
- فيتامين سي
أثبتت الدراسات أن فيتامين سي غير فعال في منع ظهور الرشح أو الانفلونزا، ولكن له فائدة بسيطة في تقصير مدة وشدة المرض. ويمكن الحصول على فيتامين سي من عدة مصادر متوفرة في الأسواق المحلية، من أهمها البرتقال، والبابايا، والبروكلي، والفلفل الأحمر.
- حساء الدجاج
كشفت دراسة نشرت في مجلة “الشست”، أن حساء الدجاج يستخدم كمضاد للالتهابات، ويساعد على التخلص من احتقان الأنف. وبالاضافة الى ذلك فالحساء هو طريقة مميزة للحصول على السوائل والمواد الغذائية التي يكون المريض بأمس الحاجة إليها.
- الجينسنغ
يستخدم الجينسنغ لعلاج البرد لأسباب وجيهة. فقد كشفت دراسة نشرت في مجلة “الجمعية الطبية الكندية”، أن المشاركين الذين تناولوا الغذاء المتكامل المستخلص من نبات الجنسنغ في أمريكا الشمالية لمدة أربعة أشهر، قلت فرص إصابتهم بمرض الرشح والزكام، وفي حين أن مادة الجينسنغ آمنة بالنسبة لمعظم الناس، فإنه لا ينبغي على الذين يعانون من ميوعة الدم تناول هذا العشب.
- الزنك
هناك أدلة متضاربة بشأن ما إذا كان الزنك يساعد على محاربة نزلات البرد أو الانفلونزا. واحدة من أكبر الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع، نشرت في مجلة “الأمراض المعدية السريرية”، وجدت أن الزنك يعطي فائدة قليلة. على صعيد آخر، يوجد دراسة نشرت في مجلة حوليات الطب الباطني وجدت أن هذا المنتج يمكن أن يقلل من السعال والصداع والتهاب الحلق اذا اخذت في بداية البرد. أفضل المصادر الغذائية للزنك تتضمن المحار، واللحوم الحمراء، والبقول، والمكسرات، والحبوب الكاملة.
- الغذاء المتوازن
من خلال الغذاء المتوازن فإنكم ستضمنون الحصول على الفيتامينات، والمعادن الأساسية لنظام المناعة الصحي، وعندما يكون جسمكم مبني على التغذية السليمة، سيكون أكثر استعداداً لمكافحة عدوى الأمراض السارية.

العلاج – النبي يقول صلى الله عليه وسلم – وبالغ في الاستنشاق – هذا في الوضوء طبعا

نعم الاستنشاق – وهو ادخال الماء الى الانف وإخرجاه -
فهذه عملية تنظيف وفلتره للأنف فإذا احسست بالزكام بالغ في ادخال الماء للأنف حتى يتنظف أكثر من مرة في اليوم
والحمد لله جاءت النتائج سليمة



تعصري ليمون وتضيفي عليه الزنجبيل المطحون وملعقة عسل وتخلطيهم مع بعض
بدون سكر وكل يوم الصبح عالريق اشرب كاسه مليانه وانشالله توكني استفدي منه
وهيك تكوني تخلصتي من الزكام
========

مضغ الثوم وطبخه مع الخضراوات يقي إلى حد بعيد من الإصابة بالزكام ويمكن تناول حتى عشرة فصوص من
(الثوم) خلال وجبات اليوم الواحد، ولكن يجب عدم زيادة هذه الجرعات من الثوم حتى لا يسبب إلاسهال لان الثوم ملين.
=========

(التمر الهندي)
تناول (التمر الهندي) في صورة شراب يفيد في الحد من الزكام، ويمكن عمل وتحضير شراب
(التمر الهندي) ويشرب كوبان منه في اليوم الواحد بمعدل كوب بعد الافطار وآخر بعد الغداء يوميا.
غير انه يجب الحذر مع هذا العلاج حيث انه يخفض ضغط الدم ايضا فمن يعاني من انخفاض مرضي في ضغط الدم لا ينبغي له استخدام هذا العلاج.
.
===============
(الحبة السوداء)
إذا قليت حبة البركة أو الحبة السوداء في زيت الطعام أو زيت بذرة القطن ثم تركت لتبرد، ثم استخدمت بعد ذلك قطرة للأنف، فان ذلك يخفف من حدة الزكام والرشح
. ولعلاج الزكام معالجة مضمونة، وكذلك ضمان مقاومته إذا هاجم الجسم ينصح تناول ملعقة كبيرة (زيت حبة البركة) يوميا على الريق بشرط أن تشرب مع كوب شاي مع الحليب أو كوب حليب فقط او كوب من الزبادي مرة واحدة يوميا، وبشرط الاستمرار على ذلك مدة طويلة.
فان ذلك يقوي جهاز المناعة ويقي من الزكام.



برنامج علاج نزلات البرد الشديدة


ونختم موضوعنا افضل علاج طبيعى للانفلونزا ونزلات البرد فى 5 دقائق بذلك البرنامج والذى يعتبر وصفة قوية جدا وسريعة جدا جدا ولكن يجب تنفيذه كما هو


فى الصباح: عند الاستيقاظ نبدأ بحمام ساخن مع التدليك المستمر للرأس والرقبة وخصوصا منطقة خلف الرقبة يفضل ان لا يقل زمن التعرض للماء الساخن عن 15 دقيقة متواصل .


بعد ذلك عمل كوب كبير من زنجبيل + قرفة + عصير ليمونة ويحلى بالعسل ويتم شربه ساخن قدر ما تستطيع . بعد الانتهاء منه نقوم بنحضير شوربة الدجاج وتتكون من 2 بصلة متوسطة الحجم + 5 فصوص ثوم + كمية جيدة من الفلفل الاسود + عصير ليمونة او اثنين . يتم تناول طبق كامل مع نصف بصلة من البصل المستخدم .


بعد النتهاء يتم تناول كوب من عصير الجوافة . يتم تكرار هذا البرنامج من 3 الى 5 مرات يوميا مع التبديل بين عصير الجوافة وعصير البرتقال . وعمل كمادات 3 مرات يوميا على الاماكن السابق ذكرها . حيث يعتبر ذلك البرنامج من اقوى البرامج لعلاج نزلات البرد والانفلونزا . كما يجب عدم تناول اى من منتجات الالبان او السمك او البيض لانه يسبب زيادة ظهور اعراض الانفلونزا.
















تعليقات

التنقل السريع