القائمة الرئيسية

الصفحات

قدسية الروح في الإسلام د. رشيد ناصري

د. رشيد ناصري
هوية بريس - الأربعاء 04 فبراير 2015
في خضم ما يعرفه العالم عامة من استسهال في إزهاق الأرواح تحت دواع لا مبرر لها إلا فساد في هذه النفس البشرية، وغياب لفهم حقيقة النفس في هذا الدين مذ خلق الله آدم إلى خاتم النبيئين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
ومن ثم، فقد جاءت الشريعة الإسلامية الغراء للحفاظ على مصالح العباد في المعاش والمعاد، وأهم هذه المصالح، المصالح الضرورية، إذ كل أوامر الشرع جاءت لإقامتها وبنائها، ونواهيه جاءت لحفظها من كل ما يعدمها أو يهدمها، لأنه بها قوام الحياة، وبزوالها تزول.
ومن بين أهم تلك الضروريات، ضرورة النفس، التي احتلت المرتبة الثانية من مراتب الضروريات الخمس الواجب الحفاظ عليها، إذ دعا الإسلام إلى حفظها من جهة الوجود فأوجب على المكلفين فعل ما يقيمها، وشرع الرخص حفاظا عليها حتى ولو انتهكت في بعض الأحيان ضرورة الدين، كالإفطار عند المرض والاضطرار، وهو ظاهرا انتهاك لحرمة الصيام، قال تعالى: (فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مساكين)، كما أباح قول كلمة الكفر حفاظا على النفس، قال تعالى: (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان).
وقد عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على من ترك الرخص المحافظة على النفس بدريعة الحفاظ على الطهارة الكبرى، قال : "قتلوه قاتلهم الله".
كما دعا الله تعالى إلى حفظها من حيث العدم، أي بإزالة كل ما يهدمها، فحرم قتلها بغير حق كيفما كانت وكيفما كان دينها وعقيدتها، ولم يسمح بإهدارها، إلا بما يستوجب ذلك، وقد تواترت الأدلة في ذلك وبلغت في دلالتها مرتبة النصية، ومنها قوله تعالى: ولا تقلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، وقال أيضا: "لأجل ذلك كتبنا على..." الآية.
وجاءت السنة: "لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث..."، وحرم قتل من يخالفنا العقيدة، قال صلى الله عليه وسلم: "من قتل معاهدا ذميا...".
كما شرعت الحدود لحفظ هذه الأنفس إذا لم يفهم بعض من فسدت مهجهم هذه القيمة العظيمة لهذه الأنفس، التي هي من أمر الله تعالى...، والتي هدمها هدم لهبة الله تعالى في هذه الأرض، فإذ عدم الفهم وضع الشرع حد الحرابة والقصاص للزجر، فمن قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض أوجب في حقه القصاص، قال تعالى: "ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب"، وكل ذلك تعظيما للأنفس والمهج، فمن هدمها يعتبر في ميزان الشرع فاسد الطبع والفطرة، لا بد أن يتصدى له الشرع يمنعه من استرخاص أنفس أخرى.
بل توجه الشرع حفظا للنفس وهي في غابر الأرحام، فحرم قتلها كيفما كانت سواء من نكاح أو من سفاح، قال تعالى: "وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت".
ولم يشرع الجهاد إلا لحفظ الأرواح، ولو تجلى ظاهرا فيه هدمها، فهو تضحية عند الضرورة بأرواح قليلة لحفظ أرواح كثيرة، سواء من هجوم العدو، أو غيره، وحماية ما يستقبل من الأرواح من القتل والإهدار.
فإذا كانت للروح هذه القداسة في الإسلام، ونالت من اهتمام الشرع ما جعل نصوصه تبلغ في الدعوة لحفظها أعلى مراتب البيان والدلالة، فإن ما نراه اليوم من إهدار لحياة الأبرياء بأسماء متعددة، تارة باسم محاربة الإرهاب، وتارة بأفكار إرهابية غالت في دماء المسلمين والآمنين من غيرهم باسم الدين، والدين براء منهم، وأحيانا باسم الحداثة وحقوق الإنسان من خلال الزنا والإجهاض، أو التهور في السياقة وشرب الخمور والتسبب في حوادث السير،... فإن هذا وذاك نتج عن فقد الناس لحقيقة هذه الروح، التي هي هبة من الله وملك له تعالى، والإنسان مؤتمن عليها، ولا يحل له التصرف فيها إلا بأمر الخالق تعالى، وهدمها إجرام في حق خالقها وبانيها، قال تعالى: "ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا"، فلعل الناس يقدرون هذه القداسة طلبا للسلامة من ذلك قال صلى الله عليه وسلم: "لا يزال المرء بخير ما لم يصب دما حراما..".

تعليقات

التنقل السريع