القائمة الرئيسية

الصفحات

اضطربات المعدة ووصفات لعلاجها




المعدةُ عضوٌ واقع بين المريء والأمعاء الدقيقة. وهي المكانُ الذي يبدأ فيه هضم البروتين. وللمعدة ثلاث مهمات؛ فهي تخزِّن الطعام الذي نتناوله، ثم تخلطه مع الأحماض المعدية. وبعد ذلك، فإنَّها ترسل المزيجَ الناتج إلى الأمعاء الدقيقة. من المرجَّح أن يُصابَ أي شخص بمشكلات في المعدة في وقت من أوقات حياته. ويعدُّ عُسرُ الهضم وحرقة الفؤاد من المشكلات الشائعة. يستطيع المرءُ أن يخفف بعضَ مشكلات المعدة باستخدام أدوية تباع من غير وصفة طبية، بالإضافة إلى بعض التغييرات في نمط حياته من قبيل الأكل ببطء وتجنُّب الأغذية الدسمة. لكن هناك مشكلات أخرى تتطلب رعاية طبية، ومن بينها القرحاتُ الهضمية أو الارتجاع المعدي المريئي. على المريض أن يستشيرَ الطبيب إذا ظهرت لديه أي مشكلة من المشكلات التالية: • خروج دم مع البراز. • ألم بطني شديد. • حرقة الفؤاد التي لا تزول عند استخدام الأدوية المضادة للحموضة. • نقص غير مقصود في الوزن. • تقيؤ مستمر أو إسهال مستمر.
المعدةُ هي العضو الواقع بين المريء والأمعاء الدقيقة. وهناك اضطراباتٌ كثيرة يمكن أن تصيب المعدة. تعتمد المعالجةُ على السبب؛ ففي بعض الأحيان، يكون من المفيد إجراء بعض التغييرات في غذاء المرء، أو تناول بعض الأدوية التي تباع من غير وصفة طبية. لكن هناك حالات أخرى تحتاج إلى تناول أدوية موصوفة، أو إلى عملية جراحية. يشرح هذا البرنامجُ التثقيفي اضطرابات المعدة الشائعة وأعراضها وسبل معالجتها.

المعدة
المعدةُ عضوٌ مجوَّف. وهي تقع في أعلى البطن، تحت الأضلاع. المعدةُ هي جزءٌ من جهاز الهضم. ويشمل جهازُ الهضم الأعضاء المسؤولة عن دخول الطعام إلى الجسم وتحويله إلى منتجات يستطيع الجسمُ الاستفادةَ منها لإنتاج الطاقة والمحافظة على صحته. بعدَ عملية الهضم، يتخلَّص الجسمُ من المواد التي لا يستطيع الاستفادةَ منها، وذلك عن طريق التبرُّز. يمرُّ الطعامُ الذي يتناوله الإنسان عبر المريء في البداية. والمريءُ هو أنبوب ينقل الطعام إلى المعدة. تقوم المعدةُ بإفراز الإنزيمات والحمض من أجل هضم الطعام وتحويله إلى سائل. تقوم العضلاتُ الموجودة في المعدة بدفع السائل إلى الأمعاء الدقيقة. ويتألَّف جدارُ المعدة من طبقات كثيرة من نسج مختلفة.

الأعراض العامة
يمكن أن تتنوَّعَ أعراضُ اضطرابات المعدة تنوُّعاً كبيراً، وذلك بحسب سببها. والأعراضُ الأكثر شيوعاً لاضطرابات المعدة هي الغثيان وحرقة الفؤاد. هناك أعراضٌ أخرى شائعة لاضطرابات المعدة. ومن بينها:
الألم البطني.
ألم حارق في المعدة يمكن أن يظهر ويختفي.
ضعف الشهية.
نقص الوزن غير المقصود.
التقيُّؤ أو الإسهال.من الممكن أن تؤدِّي بعضُ اضطرابات المعدة إلى ما يلي أيضاً:
ألم الظهر.
تَطَبل البطن، أو كثرة الغازات.
وجود دم في البراز.
سعال جاف.قد تؤدِّي اضطرابات المعدة إلى أعراض أخرى أيضاً. وإذا لاحظ المرء أي عرض من هذه الأعراض، أو أي تغيُّرات أخرى، فإن عليه أن يستشير مقدم الرعاية الصحية.

حرقة الفؤاد والارتجاع المعدي المريئي
يُصاب كلُّ شخص تقريباً بحرقة الفؤاد في وقت من الأوقات. وحرقةُ الفؤاد هي إحساسٌ بألم حارق في الصدر أو الحلق؛ وهي تحدث عندما تصعد أحماضُ المعدة في المريء. غالباً ما تكون حرقةُ الفؤاد ناتجة عن تناول بعض أنواع الطعام. ومن هذه الأنواع:
الطعام الدسم أو المقلي.
الثوم والبصل.
الأطعمة كثيرة التوابل.
الأطعمة التي تحتوي على الطماطم، كصلصة السباغيتي، أو الصلصة أو البيتزا.هناك أطعمةٌ أخرى يمكن أن تسبِّبَ حرقة الفؤاد. ومنها:
الشوكولاته.
الفاكهة الحمضية أو الحمضيات.
المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول.
الأطعمة التي أُضيفت إليها نكهة النعناع.إذا أُصيبَ المرءُ بحرقة الفؤاد أكثر من مرتين في الأسبوع، فقد يكون مصاباً بالارتجاع المعدي المريئي. وهذه الحالةُ هي من أكثر الاضطرابات التي تصيب المريء شيوعاً. يحدث الارتجاعُ المعدي المريئي عندما لا تُغلَق الحلقة العضلية الموجودة في النهاية السفلى للمريء إغلاقاً صحيحاً. وهذا ما يسمح لمحتويات المعدة بالصعود إلى المريء، وهو ما يُدعى بالجزر أو الارتجاع، فتؤدِّي إلى تهيُّجه. ومن الممكن أن يسبب الارتجاع المعدي المريئي ضرراً للمريء مع مرور الزمن. إنَّ الأطعمة نفسها، التي يمكن أن تسبب حرقة الفؤاد، هي التي يمكن أن تسبِّب أعراض الارتجاع المعدي المريئي أيضاً، أو أن تؤدي إلى تفاقم هذه الأعراض. وقد ينتج الارتجاعُ المعدي المريئي عن زيادة الوزن أو عن الحمل لدى النساء. هناك حالاتٌ صحية أخرى، كالفتق الحجابي مثلاً، تؤدِّي إلى زيادة احتمال الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي؛ فالفتقُ الحجابي يؤدي إلى بروز الجزء العلوي من المعدة إلى الأعلى. وهذا يعني أنَّ الجزء العلوي من المعدة يصبح موجوداً في الجوف الصدري. وفي هذه الحالة، فإنَّ الحجابَ الحاجز لا يستطيع المساعدة على منع الارتجاع المعدي المريئي. غالباً ما يكون تغييرُ نمط الحياة هو المعالجة الأولى للارتجاع المعدي المريئي. ويشتمل هذا التغييرُ على ما يلي:
تناول وجبات صغيرة كثيرة العدد على امتداد النهار بدلاً من تناول وجبات قليلة كبيرة الحجم.
عدم تناول الطعام قبلَ النوم بساعتين على الأقل.
رفع رأس السرير بمقدار خمسة عشر سنتيمتراً تقريباً.
الاقلاع عن التدخين.من الممكن تناول الأدوية لتخفيف حموضة المعدة أحياناً. وهناك أدوية متوفِّرة لهذه الغاية تُباع من غير وصفة طبية. لكن هناك أدوية أخرى تحتاج إلى وصفة طبية. في بعض الحالات النادرة، يمكن معالجةُ الحالات الشديدة من الارتجاع المعدي المريئي عن طريق الجراحة. وتستخدم في هذه الحالة أنواعٌ مختلفة من الجراحة.

القرحة الهضمية
القرحةُ الهضمية هي تقرُّح أو تآكل يصيب بطانة المعدة أو الاثناعشري. والاثناعشري هو الجزءُ الأول من الأمعاء الدقيقة. يصاب كثيرٌ من الناس بالقرحة الهضمية. وهناك تقريباً شخص من كل عشرة أشخاص يُصاب بالقرحة الهضمية في فترة من فترات حياته. إنَّ القرحةَ الهضمية حالةٌ شائعة في مختلف أنحاء العالم. وقد يصاب الشخصُ الواحد بالقرحة الهضمية أكثر من مرة واحدة خلال حياته. غالباً ما تسبِّب القرحةُ الهضمية ألماً حارقاً أو ألماً غير شديد في المعدة. وإذا ظلت هذه القرحة من غير معالجة، فمن الممكن أن تسبب مشكلات صحية أخرى أكثر خطورة. تُدعى القرحةُ الهضمية التي تصيب المعدة باسم القرحة المعدية. وأمَّا القرحةُ التي تصيب الاثناعشري فتُدعى باسم القرحة الاثناعشرية. ومن الممكن أن تظهر القرحة الهضمية فوق المعدة تماماً أيضاً، أي في المريء. لكنَّ هذه الحالةَ نادرة. يحدث القسمُ الأكبر من القرحات الهضمية نتيجة بكتيريا تسبِّب العدوى. وهي تُدعى باسم المَلويَّة البَّوابية. ومن الممكن أن تنتقل هذه البكتيريا عن طريق المياه أو الأغذية غير النظيفة، أو عن طريق التماس فماً لفم، كما يحدث عند التقبيل مثلاً. لكنَّ كثيراً من الناس الذين لديهم هذه البكتيريا لا يُصابون بالقرحة الهضمية أبداً. يمكن أن تكونَ مضاداتُ الالتهاب غير الستيرويدية، كالأسبرين والإيبوبروفين مثلاً، سبباً من الأسباب الشائعة للإصابة بالقرحة الهضمية. وتظهر القرحة الناتجة عن هذه الأدوية عادة لدى الأشخاص الذين:
بلغوا ستين عاماً من العمر أو أكثر.
الإناث.
أُصيبوا بقرحة من قبل.
تناولوا مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية لفترة طويلة من الزمن.إذا كان المرءُ مصاباً بقرحة هضمية، فإن معالجة هذه القرحة وشفاءها أمر ممكن؛ حيث يمكن أن يصف مقدم الرعاية الصحية للمريض عدداً من الأدوية المختلفة بحسب السبب الذي أدى إلى ظهور القرحة. إذا كانت القرحةُ الهضمية ناتجة عن عدوى بكتيريا الملوية البوابية، فقد يصف الطبيبُ للمريض المضادات الحيوية. والمضادات الحيوية هي أدوية تستخدم من أجل معالجة العدوى البكتيرية. إذا كانت القرحةُ الهضمية ناتجة عن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، فمن الممكن أن يطلبَ الطبيبُ من المريض ما يلي:
الحدّ من مقدار مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية التي يتناولها.
التوقُّف عن تناول هذه الأدوية.
استخدام أدوية أخرى لا تسبب القرحة.
تناول أدوية من أجل تقليل حموضة المعدة.في حالات نادرة، قد تكون هناك حاجةٌ إلى الجراحة للمساعدة على شفاء القرحات. وقد يحتاج المرءُ إلى الجراحة إذا تكرر ظهور القرحة كثيراً، أو إذا كانت تؤدي إلى حدوث مضاعفات، كانسداد موضع خروج الطعام من المعدة مثلاً.

التهاب المعدة
التهابُ المعدة هو حالةٌ تٌصاب فيها بطانة المعدة، أو الطبقة المخاطية التي تغلفها من الداخل، بالالتهاب. تحتوي بطانةُ المعدة على خلايا خاصة تقوم بإنتاج الإنزيمات والحمض. ويساهم كلٌّ من الحمض والإنزيمات في تفكيك الطعام من أجل الهضم. كما تقوم بطانةُ المعدة بإنتاج المخاط الذي يحمي بطانة المعدة نفسها من الحمض. وعندما تُصابُ بطانة المعدة بالالتهاب، فإن إنتاجها من الحمض والإنزيمات والمخاط يتناقص. تُدعى حالةُ الالتهاب الشديد المفاجئ في بطانة المعدة باسم التهاب المعدة الحاد. وأمَّا الالتهابُ الذي يستمر فترة طويلة من الزمن، فإنه يدعى باسم التهاب المعدة المزمن. وفي حالة عدم معالجة التهاب المعدة المزمن، فقد يستمر عدةَ سنوات. التهابُ المعدة التآكلي هو نوعٌ من التهاب المعدة لا يسبب التهاباً كبيراً في معظم الحالات، لكنَّه يمكن أن يؤدي إلى تلف بطانة المعدة مع مرور الزمن. ومن الممكن أن يؤدِّي التهابُ المعدة التآكلي إلى نزف أو إلى قرحات. قد يكون التهابُ المعدة ناتجاً عن:
عدوى بكتيريا المَلويَّة البوابية. وهي السبب الأكثر شيوعاً لحالات التهاب المعدة غير التآكلي.
استخدام مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية لفترة طويلة من الزمن. وهذا هو السببُ الأكثر شيوعاً لالتهاب المعدة التآكلي.من الممكن أيضاً أن يحدثَ التهاب المعدة التآكلي بسبب:
الكحول.
الكوكايين.
الإشعاع.قد تؤدِّي الإصابات الرضِّية (الحوادث)، والأمراض الخطيرة، والحروق الشديدة، والجراحات الكبرى، إلى الإصابة بالتهاب المعدة التآكلي الحاد. ويُدعى هذا النوعُ من التهاب المعدة باسم "التهاب المعدة الإجهادي" أو "المرافق للشدَّة". هناك أسباب أخرى أقل شيوعاً للإصابة بالتهاب المعدة. ومن هذه الأسباب:
اضطرابات المناعة الذاتية، حيث يقوم الجهازُ المناعي بمهاجمة الخلايا السليمة في بطانة المعدة.
بعض الأمراض والاضطرابات الهضمية، كداء كرون مثلاً.
فيروسات وطفيليات وفطريات وبكتيريا، غير بكتيريا الملويَّة البوابية.في بعض الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدِّي التهابُ المعدة إلى بعض المضاعفات. ومن هذه المضاعفات:
الأورام المعدِية.
القرحات الهضمية.
سرطان المعدة.الأدويةُ التي تقلِّل من حموضة المعدة قادرةٌ على تخفيف أعراض التهاب المعدة وتسهيل شفاء بطانة المعدة. وتُباع هذه الأدويةُ من غير وصفة طبية، ويُباع بعضها بموجب وصفة طبية.

سرطان المعدة
من الممكن أيضاً أن تكونَ مشكلات المعدة ناتجة عن السرطان، حيث يبدأ السرطانُ في الخلايا التي هي أحجار البناء في الجسم. ويقوم الجسم ببناء خلايا جديدة عادة بقدر الحاجة إليها من أجل استبدال الخلايا القديمة التي تموت. لكنَّ هذه العملية تسير على نحو خاطئ أحياناً، ممَّا يؤدِّي إلى ظهور الأورام. إذا كان الورم سرطانياً، فإن خلايا هذا الورم يمكن أن تغزو خلايا أخرى في الجسم. وتستطيع الخلايا السرطانية الانتقالَ إلى أجزاء أخرى من الجسم عن طريق الأوعية الدموية والقنوات اللمفية. تُعطى السرطاناتُ المختلفة، التي تصيب الجسمَ، أسماء مختلفة بحسب مكان بدء السرطان؛ فالسرطانُ الذي يبدأ بالمعدة يدعى باسم سرطان المعدة دائماً. ويكون هذا صحيحاً حتى إذا انتقل السرطانُ إلى أماكن أخرى من الجسم. ويعدُّ سرطانُ المعدة نوعاً شائعاً من أنواع السرطان. يبدأ سرطانُ المعدة على شكل نمو زائد للخلايا الطبيعية عادة. وتدعى هذه النموات باسم "البوليبات". من الممكن أن تواصل الخلايا الموجودة في البوليب نموَّها غير المضبوط، وقد تصبح خلايا سرطانية. ويجب إزالةُ هذه الخلايا في أبكر وقت ممكن. هناك بعضُ العوامل التي يمكن أن تزيدَ من خطر الإصابة بسرطان المعدة. ومن هذه العوامل:
وجود تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان المعدة.
الإكثار من تناول الأغذية المدخَّنة أو المملحة أو المخللة.
وجود بعض أنواع العدوى البكتيرية في المعدة.
قلة النشاط البدني.
التدخين.إن الشخص الذي أُزيل جزءٌ من معدته بسبب الإصابة بالقرحة، أو الذي أصيب بالتهاب في المعدة لزمن طويل، يكون أكثرَ عرضةً للإصابة بسرطان المعدة. يتلقَّى معظمُ المرضى أكثر من نوع واحد من أنواع المعالجة من أجل سرطان المعدة. ويمكن أن تشتمل المعالجة على ما يلي:
الجراحة.
المعالجة الكيميائية.
المعالجة الإشعاعية.

المعدةُ عضوٌ واقع بين المريء والأمعاء الدقيقة. وهي المكانُ الذي يجري فيه هضمُ الطعام. وهناك اضطرابات كثيرة يمكن أن تصيب المعدة، ومن هذه الاضطرابات:
حرقة الفؤاد والارتجاع المعدي المريئي.
القرحة الهضمية.
التهاب المعدة.
سرطان المعدة.الأعراضُ الأكثر شيوعاً لاضطرابات المعدة هي حرقة الفؤاد والغثيان. ومن الأعراض الشائعة الأخرى:
الألم البطني.
ألم حارق في المعدة يمكن أن يظهر ويختفي.
ضعف الشهية.
نقص الوزن غير المقصود.
التقيُّؤ أو الإسهال.تعتمد المعالجةُ على السبب. وفي بعض الأحيان، يكون من المفيد إجراء بعض التغييرات في غذاء الإنسان أو تناول بعض الأدوية التي تباع من غير وصفة طبية. لكن هناك حالاتٌ أخرى تحتاج إلى تناول أدوية بموجب وصفة طبية، أو إلى عملية جراحية. وتشتمل المعالجةُ على المعالجة الكيميائية أو المعالجة الإشعاعية إذا كان السرطانُ هو سببَ اضطرابات المعدة.





دراسات حول المعدة



وفقا لنتائج الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية Alimentary Pharmacology & Therapeuticsفان المشي لمدة ساعة بعد وجبة الطعام التي تحتوي على الدهون قد يقلل من عملية الجزر ويساهم في علاج حرقة المعدة.
أحيانا ليس هناك أفضل من الأدوية المضادة للحموضة لتخفيف الشعور بالحرقة, لكن اذا كان علاج حرقة المعدة بالأدوية غير متوفر فيمكن أن نجرب واحد من الحلول البيتية الثلاثة التالية:
1. اخرجوا في جولة: وجد أنه عندما يمشي الأشخاص الذين يعانون من عودة محتويات المعدة لمدة ساعة بعد تناول وجبة افطار كبيرة، فان مدة ملامسة العصارة المعدية لجدران المريء تقل بنسبة 17٪ مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا نفس الوجبة لكنهم بقوا جالسين مكانهم. ومع ذلك، فان هذا التأثير يبقى طالما أن الشخص يمشي، وبالتالي فإن مدة المشي يمكن أن تكون كافية بالنسبة لكم لكي تذهبوا إلى الصيدلية القريبة وتقومون بشراء أدوية مضادة للحموضة.
2. امضغوا العلكة: لهذا الدواء البيتي مدة صلاحية أطول من سابقه. فقد وجد أن الأشخاص الذين يمضغون العلكة لمدة ساعة بعد وجبة الطعام عانوا بشكل أقل من عودة محتويات المعدة لمدة اربع ساعات بعد ذلك (الفترة الزمنية التي فحصتها هذه الدراسة).
ومع ذلك، يجب تجنب مضغ العلكة بنكهة النعناع. النعناع هو واحد من الأسباب لحدوث الحرقة - النعناع يؤدي لاسترخاء حارس المريء السفلي، مما يسمح بعودة محتويات المعدة إلى المريء. المريء، على العكس من المعدة, غير مغلف بطبقة واقية مقاومة للحموضة الشديدة للعصارة المعدية ومن هنا مصدر الحرقان الشديد عندما تلامس العصارات الهضمية جدران المريء.
3. اشربوا الحليب: الحليب هو عبارة عن وصفة الجدات في علاج حرقة المعدة وبالفعل ،بعض الأشخاص قد يشعرون بالتحسن عندما يشربون القليل من الحليب كل ساعة - ساعتين. فالحليب يغسل الحموضة ويعيدها الى المعدة.

م الباحثون بإجراء دراسة أخرى حول تأثير العسل الطبيعي على الجـرثوم الـــذي ثبت أنـــه يمكــن أن يســــبب قرحة المعدة أو التهاب المعدة والتي تدعى جرثومة (Helicobacter Pylori)، فتبين أن إعطـــاء محلــــول من العسل بتركيز (20%) قد استطاع تثبيط ذلك الجرثوم في أطباق المختبر، وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة (Trop. Gastroent) عام 1991م.

في دراسة معملية (Woollen, 1994) استُخدم فيها عسل المانوكا (Manuka) المخفف المنتشر في نيوزيلندا؛ وجد أن للعسل تأثير مضادً لبكتيريا هيليكوبكتر بيلوري (Helicobacter pylori) والتي اكتُشف حديثاً أنها تلعب دوراً أساسيا في حدوث التهاب وقرحة المعدة والإثنى عشر وعسر الهضم، وقد نُشرت هذه الدراسة في مجلة (J-R- Soc-Med. 1994 Jan).

ويتم تشخيص بكتيريا (Helicobacter pylori) بواسطة تحليل الدم، لمعرفة وجود مضادات لها في الدم، أو اختبار (breath test)، أو بواسطة أخذ عينة بالمنظار المعوي، وفحص هذه العينة مجهرياً وزرعها.
دراسات وابحاث قرحة المعدة
العوامل النفسية تسهم في الاصابة بقرحة المعدة
أثبتت دراسة علمية أجراها فريق من الباحثين الاستراليين، ونشرت نتائجها فى مجلة “فام أكتويل” الفرنسية الأسبوعية أن قرحة المعدة يسببها نوع من البكتريا تعرف باسم “هيليكوباكتر بيلورى” وبالرغم من ذلك فإن 20% من حالات قرحة المعدة لم يعرف لها سبب حتى الآن، وأن أغلبها يكون بسبب الإسراف فى تناول الطعام، وأيضا بسبب الضغوط النفسية والعصبية التى تتطلب العلاج فى المستشفى.وأوضحت الدراسة أن الضغوط النفسية تضعف الجهاز المناعى ما يساعد على نمو البكتريا المسبب لقرحة المعدة كما يؤدى إلى زيادة إفراز حامض الهيدرو كلوريك، الذى يسبب الالتهابات وبالتالى ظهور قرحة المعدة.
البطاطا الحلوة تعالج قرحة المعدة
ذكرت دراسة بريطانية أن متمماً غذائياً مركّباً من البطاطا الحلوة يساعد على الأرجح في شفاء قرحة المعدة.
ونقل موقع “ديلي ميل” البريطاني عن الباحث في الدراسة البروفسور في علم الأحياء الدقيقة في كلية علوم الحياة بجامعة مانشستر البريطانية إيان روبرتز، قوله “يقي عصير البطاطا من تطور قرحة المعدة”.
وأضاف “يمكن للناس تناول عصير البطاطا في كل يوم، إن أرادوا إتباع نظام غذائي صحي”.
وأوضح إيان روبرتز أن “باحثة في الجامعة كانت تتناول الغداء يوم الأحد مع صديقها، عندما قالت جدّته إنهم في أيامهم كانوا يستعملون البطاطا لشفاء قرحة المعدة”، مشيراً إلى أن الباحثة اشترت بعدئذٍ كيساً من البطاطا وبدأت بإجراء إختبارات عليه.واكتشف الباحثون في الدراسة أن البطاطا تحتوي على جزيئات مضادة للباكتيريا بإمكانها أن تقي من البكتيريا التي تعيش في المعدة وأن تعالجها على حد سواء.وأشار الباحثون إلى أن عصير البطاطا أفضل من المضادات الحيوية، مشيرين إلى أن البكتيريا الكامنة في المعدة لا يمكنها أن تصبح مقاومة للعصير، وأن لا عوارض جانبية له.
يشار إلى أن عملية إستخراج الجُزيء الذي لم يعلن عن اسمه بعد قد أصبحت ملكية للمخترعين الذين يأملون بيع هذا العصير في يوم من الأيام كمتمم غذائي شبيه بمشروبات اللبن البروبيوتيكية، وهي متممات غذائية من البكتيريا الحيّة أو الخمائر يعتقد أنها صحيّة للكائن المضيف.
عصير الجزر يعالج قرحة المعدة والسرطان
أكدت أخر الدراسات أن الجزر يساعد في التخلص من الالتهابات المعوية، كما أن يساعد في شفاء قرحة المعدة، وهو مدر للبول.ويذكر أيضا أن الجزر هو مصدر غني للكاروتين الضروري للنظر، كما يفيد في إعادة بناء البروتوبلازما في الجسم، ويتحول الكاروتين بواسطة الكبد إلى فيتامين “أ”، حيث يخزن هناك .ويستعمل الجزر أيضا كعلاج لأوجاع حصى المرارة وأمراض الكبد، والسل، وقد ظهرت حالات عديدة ثبت فيها أن إمتصاص كميات من عصير الجزر، يساعد أحيانا في مقاومة أو معالجة السرطان، وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية جدا من فيتامين “اي” .








علاج القرحة بالاعشاب

عرقسوس
يعتبر الأطباء الألمان أحد الأعشاب الهامة في علاج أمراض كثيرة ومن أهمها قرحة المعدة والاثني عشر ويحتوي عرقسوس على عدة مركبات مضادة للقرحة ومن أهمها مركب حمض الجلاسيرازين (Glycyrrhizic acid) الذي يشبه تأثيره تأثير الكورتيزون ولكنه لا يسبب التأثيرات الجانبية التي يسببها الكورتيزون وهو مضاد للالتهابات ويعتبر عرقسوس من أفضل المواد لعلاج عسر الهضم الناتج عن القرحة والجرعة من مسحوق عرقسوس هي ملعقة صغيرة في ملء كوب ماء سبق غليه وتقلب جيداً ثم تغطى مدة ما بين 10- 15دقيقة ويشرب بمعدل ثلاثة أكواب في اليوم. 

الزنجبيل

تأثيره قوي على قرحة المعدة والاثني عشر فقد عرف ان له تأثير فعّال ضد الالتهابات. والزنجبيل يحتوي علي 11مركباً لها تأثيرات على قرحة المعدة وهذه المركبات هي: shogaol, – gingerol, – shogaol, -gingesol, – pingerol, anr – curcumene, beta = bisalone, – gingediol, betasesquiphell and rene, – gingerdicone and – – paradol.


الموز
ثمار عرفت من مئات السنين كعلاج لمشاكل الجهاز الهضمي وذلك بسبب تطريته للقناة الهضمية. وفي دراسة أجريت على حيوانات التجارب ثبت تأثير الموز على القرحة، يمكن لمريض القرحة تناول إصبع موز واحدة مع كوب من الحليب الدسم ذي القشدة وذلك قبل تناول الوجبة الغذائية بحوالي نصف ساعة مع ضرورة أن يكون الحليب بارداً.

الملفوف
له فائدة في علاج قرحة المعدة والاثني عشر.و يعتبر عصير الملفوف الطازج من الأدوية الناجحة لعلاج القرحة وحيث إن عصير الملفوف يحتوي على مركبين هامين هما جلوتامين (Glutamine) وإس ميثايل ميثايونين S.methyl- methionine وقد عملت دراسة من قبل الطبيب Melvyn Werbach الأستاذ الاكلينيكي المساعد في الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا في لوس انجليس ومولف كتاب بعنوان Nutritional Influences on Illness حيث أعطوا مرضى القرحة عصير طازج للملفوف كعلاج للقرحة واتضح من الدراسة أن 92% تحسنت القرحة لديهم بشكل ملحوظ جداً خلال الثلاثة الأسابيع الأولى .

الأذريون
كمضاد لقرحة المعدة والاثني عشر. لقد قامت دراسة اكلينيكية في أوروبا عن نبات الأذريون واثبتت الدراسة فعالية هذا النبات ضد القرحة واقترحوا أن هذا العشب له فائدة كبيرة في علاج القرحة. ويحتوي هذا النبات على مركبات كثيرة اثبتت أن لها تأثيرات مضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات ومنشطة لجهاز المناعة. كا انها تستخدم من عشرات السنين ضد التهابات المعدة. والطريقة أن يؤخذ حوالي خمس ملاعق صغيرة من أزهار نبات الاذريون الجافة وتضاف إلى ثلثي كوب من الماء سبق غليه وتترك لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب مرتان في اليوم.

البابونج
يستخدم مغلي في أوروبا كمشروب لعلاج القرحة، وقد نصح عدد كبير من العشابين المتميزين باستعمال هذا النبات. وقد قال الطبيب رودلف فرتزويس عميد الأعشاب الطبية الألمانية ومؤلف كتاب Herbal medicine أن البابونج هو الوصفة المفضلة لعلاج القرحة ولا يوجد وصفة أخرى يمكن أن تجاريه من المستحضرات الكيميائية المشيدة المستخدمة لعلاج القرحة

الأناناس
تحتوي ثمار الأنانس بروميلين Bromelain وهو بروتين من فئة الانزيمات وهو المسؤول عن معادلة الحمض الزائد في المعدة. كما يحتوي على كمية كبيرة من فيتامينات أ وج تستخدم ثمار غير الناضجة لتحسين الهضم وزيادة الشهية وتزيل سوء الهضم، ويقال إن الثمار مقوية للرحم. كماأن الثمار الناضجة تبرد وتطري وتستعمل لتهبيط غازات المعدة وتقلل من حموضة المعدة وألياف ثمار الأناناس لها فائدة عظيمة ضد الإمساك. يعتبر عصير الأناناس مهضم ومقو ومدر.

الفلفل الاحمر
فقد اثبتت الدراسات أن الشطة التي تحتوي على مركب الكبساسين (Capsaicin) وهو المركب المسؤول عن حرارة الفلفل الاحمر تحمي المعدة من القرحة وقد ثبت أن هذا المركب يمنع تكون القرحة. بالإضافة إلى ذلك فإن الفلفل الأحمر مضاد جيد للانتفاخ والغازات ومقوي معدي ويزيل آلام العضلات ومطهر ومعرق ويزيد من انسياب الدم إلى الجلد ومهدئ جيد.يجب عدم الاكثار من استعمال الفلفل الأحمر حيث إن الاستعمال المستمر له بجرعات عالية قد يسبب تلف في الكبد وفي الكلى.

الكركم


هو علاج القرحة عند الفقراء وبعد دراسات عملت في تايلندا وجد أن أخذ كسبولات محضرة من  تحتوي على 250ملليجم بمعدل كبسولة ثلاث مرات يومياً تشفي القرحة ويقال إن الأدوية المشيدة لعلاج القرحة كان سعرها ثمانية أضعاف سعر كبسولات الكركم ولذلك يقال استخدم الكركم حتي لو كنت غنياً.

قشور ثمار الرمان
الطازج أو المجفف وقشور ثمرة الرمان التي تحتوي علي مواد عفصية (Tannins) بنسبة 20 25% وهو عبارة عن Gall tannins والذي يشمل Granatine, Punicalagin, Punicalin.وقد وجد أن استخدام مسحوق قشر الثمرة إذا مزجت مع العسل النقي يعطي نتائج ايجابية ضد قرحة المعدة ويجب ملاحظة عدم استخدام مسحوق الثمار لوحده بل يجب مزجه مع العسل النقي وقد جربت هذه الوصفة على عدد كبير من المرضى وأعطت نتائج جيدة، تستخدم كميات متساوية من مسحوق ثمار الرمان الجافة أو مفروم ثمار الرمان الطازجة وعسل النحل النقي ويؤخذ من هذا المزيج ملعقة صغير على جرعات بمعدل ثلاث مرات في اليوم وتؤخذ قبل الوجبة الغذائية بحوالي ربع ساعة ملعقة كبيرة. ملاحظة هامة يجب عدم الاستمرار في تناول هذا العلاج بعد الشفاء كما يجب عدم زيادة الجرعات عن الجرعات المحددة وعدم استخدام المسحوق بدون عسل.

عصير البطاطس الطازج
تأثيره قوي على قرح الجهاز الهضمي لقد عملت دراسة على عصير البطاطس بجرعات محددة على قرحة المعدة والاثني عشر واثبتت تأثيرها على القرحة ويعود السبب إلى قلويد الأتروبين الذي يقلل من إفراز الحامض على جدران المعدة والجرعة المحددة هي حبة متوسطة تقشر ثم تفرم جيداً ويشرب مرة واحدة فقط في اليوم ويجب عدم إضافة الملح أو المنكهات إلى هذا العصير. كما يمكن استخدام هذه الوصفة خارجياً لتخفيف آلام المفاصل والصداع وآلام الظهر والطفح الجلدي والهيمورويد وتستخدم كلبخة توضع على المكان المصاب.

الخروب
تستعمل بذور ثمار الخروب لعلاج قرحة المعدة وذلك بتحميصها مثل القهوة ثم تطحن ثم يضاف إلى مقدار ملء كوب ثلاث ملاعق صغيرة من مسحوق البذور ويغلى مع الماء مثل القهوة ثم يزاح من على النار ويترك حتى يبرد يؤخذ كوب يومياً نهاراً وعلى عدة جرعات ولمدة أسبوع ثم يرتاح المريض أسبوعاً ثم يعاود استعماله لمدة أسبوع آخر وهكذا أسبوع بعد أسبوع حتى الشفاء.


سبل الوقاية :يعتبر التدخين والحمل وكثرة الإنجاب وارتداء ملابس ضيقة حول الخصر من أهم أسباب قرحة المعدة ، وهناك مجموعة خطوات ذاتية يمكن اتخاذها للمساعدة فى تجنب الإصابة بقرحة المعدة وتتلخص فيما يلى:

الجلوس جيداً.. يؤكد الأطباء علي ضرورة تفادى تناول الطعام والخصر والجسد مثني أو الانحناء بعد تناول الطعام مباشرة؛ وذلك لأن تناول الطعام أثناء الاسترخاء أمام التليفزيون أو الاستلقاء للراحة بعد الانتهاء من تناول الطعام، يشجع الحامض المعدى على التدفق لأعلى قناة الطعام (المرئ).. الأمر الذى ينجم عنه الإصابة بالقرحة.


تناول الطعام الجيد.. ويؤكد الأطباء أنه يجب أن يتم أخذ الحذر من الأطعمة التى تسبب مشكلات فى المعدة والحرص على تجنبها أياً كانت المغريات، وتلك الأطعمة مثل (الأطعمة الدهنية والمبهرة، القهوة، عصائر الفاكهة الحمضية، المشروبات الغازية، والأطعمة المسبكة).

الامتناع عن التدخين.. إن التدخين يؤثر فى إفراز اللعاب، لذلك لا يتم تحليل الطعام دوماً كما ينبغى.. وتشجع المواد الكيميائية الموجودة فى دخان السجائر أيضاً قرحة المعدة من خلال العمل على استرخاء العضلة الموجودة عند مدخل المعدة، لذلك يفضل تجنب التدخين نهائياً.

عدم النوم بعد الاكل مباشرة.. ضرورة تجنب الأكل والنوم مباشرة مع ضرورة منح وجبتك المسائية الأخيرة ساعتين أو ثلاثاً، على الأقل، لكى تهضم قبل الذهاب للنوم

خسارة الوزن الزائد.. ويؤكد خبراء التغذية أن الوزن الزائد يعمل على زيادة الضغط داخل البطن ويتسبب فى استرخاء العضلة الموجودة عند مدخل المعدة، مما يؤدى إلى ارتفاع الحامض المعدى أعلى قناة الطعام مسببا قرحة المعدة.

يجب تجنب القلق والتوتر والإجهاد، عند الإصابة بعسر الهضم، فهذه المشاعر تزيد من صعوبة البلع، وتزيد من كمية الحمض فى المعدة وتغير مستويات الهرمونات التى ترسل إشارات الهضم..

امضغ الطعام جيدا.. ويشير الأطباء إلى أنه يجب مضغ الطعام جيداً، وببطء، قبل ابتلاعه، وإذا لم يكن لديك وقت للجلوس وتناول وجبة دسمة ببطء، فاحرص إذن على تناول وجبات خفيفة يسهل هضمها ويفضل كذلك الاستغناء عن أطعمة مثل الشيكولاتة ورقائق الشيبسى والاستعاضة عنها بقطعة خبز أو قليل من العنب مثلا كل هذه العوامل تؤدى إلى تجنب حدوث قرحة المعدة.

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع