القائمة الرئيسية

الصفحات





قِشرةُ الرأس حالةٌ جِلدية شائعة. ويُصاب الناسُ كلهم تقريباً بالقشرة في وقت من أوقات حياتهم. وهي ليست مرضاً مُعديةً، كما أنَّها لا تكون حالة خطيرة إلا في أحيان نادرة. لكنها يُمكن أن تكون مُحرجة. تشتمل أعراض القشرة على ما يلي: • حكة وتقشُّر في فَروة الرأس. • قشور بيضاء زيتية المظهر تنتج عن الجلد الميت، وتظهر في الشعر وعلى الرقبة والكتفين. تظهر القشرةُ على شكل جلد مُتَقَشر على فروة الرأس عادة. وقد تظهر مساحاتٌ من الجلد الملتهب ذي اللون الوردي أو الأحمر. من الممكن أن تحدثَ القشرة بسبب حالات كثيرة؛ لكنَّ جفاف الجلد هو السبب الأكثر شيوعاً لقشرة الرأس الحاكَّة. ومن الممكن أن يحدثَ هذا خلال فصل الشتاء عندما يكون الهواء بارداً وتكون التدفئة شديدة في الأماكن المغلقة. معظمُ حالات القشرة ليست في حاجة إلى رعاية طبية. لكن، وإذا استمرَّت الحكةُ بعدَ عدة أسابيع من المعالجة المنزلية باستخدام شامبو القشرة الذي يُباع من غير وصفة طبية، أو إذا أُصيبت فروة الرأس بالاحمرار والتورُّم، فمن الأفضل استشارة الطبيب.
قشرةُ الرأس حالةٌ جلدية شائعة. يُصاب كل الناس تقريباً بقشرة الرأس في وقت من أوقات حياتهم. وتسبِّب القشرة ظُهور قُشور جلدية، بالإضافة إلى حكة في فروة الرأس. القشرةُ غيرُ مُعدية، ونادراً ما تكون خطيرة. لكنها يمكن أن تكون مُحرجة. ومن الممكن استخدام شامبو مُطهر لطيف من أجل معالجة الحالات الخفيفة من القشرة. وأمَّا حالات القشرة المستعصية، فهي غالباً ما تستجيب لأنواع الشامبو الطبي. تشرح هذه المعلوماتُ الصحية قشرة الرأس. وهي تناقش أعراضها وأسبابها، بالإضافة إلى سُبُل معالجتها.

قشرة الرأس

من الممكن أن تصيب القشرة فروةَ الرأس أو أي منطقة من مناطق الجسم التي ينمو فيها الشعر. كما يمكن أن تُصيبَ المناطقَ التي تحتوي على جُرَيبات شَعرية صغيرة. هناك نوع من القشرة يدعى باسم "قِرف اللبن" يمكن أن يصيب الأطفال الرُّضع. وهو يسبِّب ظهورَ قشور أو وُسُوف في فروة الرأس. وتكون هذه الحالة أكثرَ شيوعاً لدى المولودين حديثاً. لكنها يمكن أن تظهر لدى الطفل في أي وقت من أوقات الطفولة. الإصابةُ بقِرف اللبن غير مُعدية، رغم أنها يمكن أن تثير فزع الوالدين. وتزول من تلقاء نفسها مع مرور الزمن عادة، بعد أن يكبر الطفل قليلاً.

الأعراض

تشتمل أعراضُ القشرة على ما يلي:
حكة وتقشُّر في فروة الرأس.
قُشور بيضاء زيتية المظهر تنتج عن الجلد الميت، وتظهر في الشعر وعلى الرقبة والكتفين.


تظهر القشرةُ على شكل جلد متقشِّر جاف على فروة الرأس عادة. كما يمكن أن تظهرَ مناطقُ من الجلد الملتهب الأحمر أو الوردي. قد لا تظهر أعراضُ القشرة عند كثير من الناس المصابين بها. وقد يكون العرضُ الوحيد الذي يظهر هو القشور البيضاء التي تتساقط على الكتفين. من الممكن أن تسبِّبَ حالات القشرة الأكثر شدة حكةً شديدة وشعوراً بالحرقة على الجلد. من الممكن أن تتفاقمَ أعراض القشرة في الخريف والشتاء، ثم تتراجع خلال الصيف.

الأسباب

من الممكن أن تحدثَ القشرة بسبب كثير من الحالات الصحية. لكن جَفاف الجلد هو السبب الشائع للقشرة التي تسبب حكة وتقشراً في الجلد. وقد يحدث هذا في الشتاء عندما يكون الهواءُ بارداً وتكون الأماكن المغلقة مفرطةَ الدفء. تكون القشورُ الناتجة عن جفاف الجلد أصغر حجماً وذات مظهر زيتي أقل عادة، بالمقارنة مع القشرة الناتجة عن الأسباب الأخرى. وإذا كانت القشرة لدى المريض ناتجة عن الجلد الجاف، فمن المرجح أن تظهر لديه أعراضٌ في مناطق أخرى من الجسم، كالساقين والذراعين مثلاً. يعدُّ الجلدُ الزيتي المَتَهَيج من الأسباب الكامنة وراء كثير من حالات القشرة. وتُعرف هذه الحالةُ باسم التهاب الجلد المَثي. وهي تجعل الجلد شحمياً أحمر اللون ومغطَّى بقشور بيضاء أو صفراء. من الممكن ألاَّ تقتصرَ حالةُ التهاب الجلد المَثي على فروة الرأس، لأنها قد تصيب مناطق الجلد الأخرى الغنية بالغدد الزيتية أيضاً، وذلك من قبيل:
الحاجبين.
الأذنين.
الأنف.
الإبطين.
عظم القص.
المنطقة الأُربية ناحية أعلى الفخذ.
من الممكن أن تحدث القشرة بسبب عدم الغسل الكافي للجلد باستخدام الصابون أو الشامبو. وإذا كان المرء لا يغسل شعره على نحو منتظم، فمن الممكن أن تتراكمَ عليه الزيوت والخلايا الجلدية. وهذا ما يؤدي إلى ظُهور القشرة. الصَّدَفية هي اضطراب جلدي يسبب تراكم خلايا الجلد الميتة. وتشكل هذه الخلايا قشوراً سميكة فِضية اللون. وتظهر الصدفية على الركبتين والمرفقين والجِذع عادة، لكنها قد تظهر على فروة الرأس أيضاً. إذا كان المرءُ مصاباً بالإكزِيمة في أي منطقة من مناطق جسمه، فمن الممكن أن تظهر في فروة الرأس أيضاً. وقد تؤدي إلى ظهور القشرة. وتسبِّب الإكزيمة احمراراً وتورماً وحكة في الجلد. من الممكن أن يؤدي التحسُّس من منتجات العناية بالشعر إلى ظهور أعراض القشرة. وتُدعى هذه الحالة باسم "التهاب الجلد التماسي". من الممكن أن يؤدي التحسُّسُ من بعض مكونات منتجات العناية بالشعر، أو أصبغة الشعر، إلى احمرار فروة الرأس، وإلى التقشر والحكة فيها. كما أن الإكثار من استخدام الشامبو، أو الإفراط في استخدام منتجات تصفيف الشعر، يمكن أن يؤدي إلى تهيج فروة الرأس وظهور القشرة أيضاً. المَلاسيزيّة هي نوعٌ من الفطريات الشبيهة بالخمائر. وهي تعيش على فروة الرأس لدى معظم الأشخاص البالغين الأصحاء، لكن من غير أن تُسبب أي مشاكل؛ غير أنَّ الملاسيزية تنمو نمواً مفرطاً في بعض الأحيان، وتتغذى على الزيوت التي تفرزها الجُّريبات الشعرية. ومن الممكن أن تُؤدِّي إلى تهيج جلد فروة الرأس، وإلى نمو كمية زائدة من خلايا هذا الجلد. تموت الخلايا الزائدة وتتساقط من الشعر وفروة الرأس، وتكون مشبعة بالزيت. وهذا ما يؤدِّي إلى ظهورها على شكل قشور بيضاء اللون في الشعر وعلى الملابس. إنَّ سبب فرط نمو الملاسيزية غير معروف. لكنه يمكن أن يكون ناتجاً عن:
وجود كمية زائدة من الزيت على فروة الرأس.
تغيُّرات هرمونية.
مرض.
شدَّة نفسية.
من الممكن أن تكونَ هناك أسباب أخرى لعدوى الملاسيزية. ومن هذه الاسباب:
كبت الجهاز المناعي.
اضطرابات عصبية، كداء باركنسون مثلاً.
عدم غسل الرأس بالشكل الكافي.
التحسُّس من فطور الملاسيزية.


من الممكن أن يُصابَ كل إنسان تقريباً بقشرة الرأس. لكن هناك بعض العوامل التي تجعل المرء أكثر تعرُّضاً للإصابة بها. إن الرجال يصابون بالقشرة أكثر من النساء. ويعتقد بعضُ العلماء أنَّ الهرمونات الذكرية قد تلعب دوراً في ظهور القشرة. كما أنَّ لدى الرجال غُددٌ منتجة للزيت في فروة الرأس أكبرممَّا هو موجود لدى النساء. وهذا ما قد يساهم في ظهور القشرة. تبدأ القشرة في بداية فترة البلوغ عادة، ثم تستمر حتى أواسط العمر. لكنها يمكن أن تكونَ مشكلة تستمر طوالَ الحياة لدى بعض الأشخاص. إذا كان النظام الغذائي فقيراً بالزنك أو فيتامينات B أو بعض أنواع الدهون، فقد يكون الشخص أكثر تعرضاً للإصابة بالقشرة. هناك أسبابٌ غير واضحة تجعل الأشخاص البالغين المصابين بأمراض عصبية، كداء باركنسون مثلاً، أكثر تعرُّضاً للإصابة بالتهاب الجلد المثي وبالقشرة. كما يزداد أيضاً تعرُّض الأشخاص الذين يُشفون من حالات تسبب الشدة النفسية، وخاصة النوبات القلبية والسكتات، إضافة إلى الأشخاص الذين يكون جهازُهم المناعي ضعيفاً.

التشخيص

معظمُ حالات القشرة ليست بحاجة إلى رعاية طبية. لكن، وإذا استمرت الحكةُ بعد عدة أسابيع من المعالجة المنزلية باستخدام شامبو القشرة الذي يباع من غير وصفة طبية، أو إذا أصيبت فروة الرأس بالاحمرار والتورُّم، فمن الأفضل استشارة مقدم الرعاية الصحية. من الممكن أن يكونَ المرء مصاباً بالتهاب الجلد المثي أو بأي حالة أخرى تشبه قشرة الرأس. وغالباً ما يكون مقدم الرعاية الصحية قادراً على تشخيص المشكلة بكل بساطة من خلال النظر إلى الشعر وفروة الرأس. إذا كان المرءُ قد بدأ في الآونة الأخيرة باستخدام منتج جديد من منتجات العناية بالشعر، فعليه أن يأتي بالعبوات معه حتى يراها مقدم الرعاية الصحية؛ وذلك لأن مقدم الرعاية الصحية هو الذي يستطيع أن يحدد ما إذا كانت هذه المنتجات مسؤولة عن ظهور القشرة.

المعالجة

من الممكن ضبط حالة القشرة على الدوام غالباً. لكن معالجة القشرة قد تتطلب شيئاً من الصبر والمتابعة. وبشكل عام، فإن تنظيف الشعر كل يوم باستخدام شامبو لطيف، من أجل إزالة الزيوت ومنع تراكم الخلايا الجلدية، يُمكن أن يُخفف القشرة في معظم الأحيان. عندما يفشل استخدامُ الشامبو العادي، فمن الممكن أن ينجح الشامبو المضاد للقشرة الذي يُباع من غير وصفة طبية. لكن أنواع شامبو القشرة ليست متشابهة. وقد يكون المرءُ في حاجة إلى تجربة أكثر من نوع قبل أن يعثرَ على النوع المناسب لحالته. إذا ظهر احمرار أو شعور بالحرقة أو بالوخز أو بالحكة بسبب شامبو القشرة، فيجب التوقُّف عن استخدامه. وإذا ظهر رد فعل تحسسي، كالطفح الجلدي أو صُعوبة التنفس أو الشَّرى مثلاً، فيجب استشارة الطبيب سريعاً. تحتوي أنواع الشامبو المضادَّة للقشرة على أدوية مختلفة. وعلى المريض أن يسأل الطبيب عن شامبو القشرة المناسب له. يجب استخدامُ شامبو القشرة كل يوم، أو كل يومين، إلى أن تجري السيطرةُ على القشرة ، وبعد ذلك يمكن الاكتفاء بمرتين أو بثلاث مرات أسبوعياً، بحسب الحاجة. إذا كان أحدُ أنواع الشامبو فعَّالاً لفترة من الزمن، ثم كف عن ذلك، فيمكن أن يجرِّب المرءُ استخدامَ نوعين من شامبو القشرة على التناوب. عندَ غسل الشعر، يجب وضعُ الشامبو ثم إزالته بالماء، ثم وضع الشامبو مرة ثانية، وذلك مع فرك فروة الرأس بالشامبو. ويجب تركُ الشامبو مدة خمس دقائق على الأقل قبل إزالته؛ فهذا يمنح مكوِّنات الشامبو الزمن اللازم لكي تأخذ مفعولها. يجب تنظيفُ الشعر من الشامبو جيِّداً؛ فهذا يساعد على التخلُّص من الخلايا التي ضَعُفَ ارتباطها بالجلد خلال عملية الفرك بالشامبو. إذا واصَل المرءُ استخدامَ الشامبو عدة أسابيع، لكنَّ القشرة استمرت في الظهور، فعليه أن يستشير الطبيب؛ وذلك لأنه قد يكون في حاجة إلى شامبو أكثر قوة، أو إلى غَسول للشعر، وذلك بموجب وصفة طبية.

نمط الحياة والمعالجات المنزلية

يستطيع المرءُ أن يقومَ بخطوات من أجل تقليل احتمال ظهور القشرة. يجب تعلُّمُ طرق تدبير الشدة النفسية؛ فللشدة النفسية تأثيرٌ في الصحَّة العامة للمرء. ومن الممكن أن تؤدِّي إلى ظهور القشرة أو إلى تفاقم الأعراض الموجودة من قبل. يجب الإكثارُ من غسل الشعر بالشامبو. وإذا كانت طبيعة فروة الرأس لدى المرء زيتية، فإنَّ الاستخدامَ اليومي للشامبو يُمكن أن يساهمَ في الوقاية من القشرة. يجب تقليلُ استخدام مُستحضرات تصفيف الشعر؛ فمستحضراتُ الشعر التي تُستخدم على شكل بُخاخ، والجِّل المستخدم لتصفيف الشعر، و الرغوة وأنواع الشمع المستخدمة للشعر ، يمكن كلها أن تتراكمَ على فروة الرأس وعلى الشعر فتجعله زيتياً أكثر من قبل. على المرء أن يتناولَ طعاماً صحياً؛ فالنظامُ الغذائي الذي يحتوي على كمية كافية من الزنك وفيتامينات B وبعض أنواع الدهون يمكن أن يساعدَ على الوقاية من القشرة. يمكن أن تكونَ هناك طريقة معالجة بديلة من أجل تخفيف القشرة، وهي غسل الشعر يومياً باستخدام زيت شجرة الشاي. إنَّ زيت شجرة الشاي مُستخدم منذ قرون كمادة مُطهرة، وكمضاد حيوي، ومضاد للفطريات. ويدخل هذا الزيتُ الآن في تركيب عدد من أنواع الشامبو التي تباع في مخازن بيع الأغذية الطبيعة. لكن هذا الزيت يمكن أن يسبب رد فعل تحسُّسي لدى بعض الأشخاص.
قشرةُ الرأس حالة جِلدية شائعة. ويصاب الناس كلهم تقريباً بالقشرة في وقت من أوقات حياتهم. إنقشرة الرأس ليست معدية، كما أنها لا تكون حالة خطيرة إلاَّ في أحيان نادرة. لكنها يمكن أن تكون محرجة. من الممكن أن تصيبَ القشرة فروة الرأس أو أي منطقة من مناطق الجسم التي ينمو فيها الشعر. كما يمكن أن تصيبَ المناطق التي تحتوي على جُريبات شعرية صغيرة. تشتمل أعراضُ القشرة على ما يلي:
حكة وتقشُّر في فروة الرأس.
قشور بيضاء زيتية المظهر تنتج عن الجلد الميت وتظهر في الشعر وعلى الرقبة والكتفين
تظهر القشرة على شكل جلد متقشر جاف على فروة الرأس عادة. وقد تظهر مساحاتٌ من الجلد الملتهب ذي اللون الوردي أو الأحمر. قد تشتمل المعالجةُ على الغسل المنتظم بالشامبو، وعلى استخدام شامبو مضاد للقشرة يُباع من غير وصفة طبية، أو على استخدام أنواع أقوى من الشامبو، أو من غَسول الشعر التي تُباع بموجب وصفة طبية. من الممكن ضبط حالة القشرة في جميع الأحيان تقريباً. لكن معالجة القشرة قد تتطلَّب شيئاً من الصبر والمتابعة. وعلى المرء أن يستشير مقدم الرعاية الصحية ليعرف العلاج الأفضل بالنسبة لحالته.

وصفات لعلاج القشرةالرأس

البابونج:

يعمل البابونج على تهدئة التهابات فروة الرأس والقضاء على القشرة والحكة المصاحبة لها. اغسلي شعرك باستخدام شامبو لطيف على فروة الرأس ويفضل شامبو الأطفال ثم يشطف الشعر أولاً بالماء الدافئ ثم بمغلي البابونج بعد تبريده. وتكرر العملية مرتين في الأسبوع. إلى جانب تأثيره الملطف لفروة الرأس فإن البابونج يساعد على تفتيح لون الشعر بطريقة طبيعية وآمنة.

خل التفاح وماء الأكسجين:


يحتوي كلاً من خل التفاح وماء الأكسجين على مضادات للبكتيريا والفطريات المسببة لقشرة الشعر والإكزيما. ولعمل محلول معالج لقشرة الشعر يخلط فنجان من خل التفاح وفنجان من ماء الأكسجين تركيز 10% و10 فنجان من الماء السابق غليه في زجاجة نظيفة ويرش المحلول على فروة الرأس مع التدليك ويترك لمدة 15 دقيقة ويشطف بالماء الفاتر.

زيت شجرة الشاي وخلاصة الصبار:


يعمل زيت شجرة الشاي على تقليل إفراز الزيوت الزائدة في فروة الرأس وخاصةً مع أصحاب الشعر الدهني. فقط يخلط مقدار من زيت شجرة الشاي ومقدار من زيت الصبار أو خلاصة الصبار (أمبولات الصبار المتوفرة في الصيدليات) ويوضع الخليط على فروة الرأس في المساء مع التدليك ويشطف في الصباح. وتكرر هذه الطريقة مرة في الأسبوع حتى القضاء نهائياً على القشرة.

خلطة صودا الخبز:


من أفضل الوصفات الرائعة والتي تعطي نتائج فعالة هي صودا الخبز أو بيكربونات الصوديوم والتي تعمل على تقليل حمضية فروة الرأس مما يمنع نمو الفطريات. أضيفي ملعقة من بيكربونات الصوديوم إلى 1/4 فنجان من الماء واستخدمي الخليط في تدليك فروة الرأس وجذور الشعر لمدة 3 دقائق، ثم يشطف الشعر بالماء الفاتر. وتكرر العملية مرتين في الأسبوع.

خلطة الليمون:


الليمون من أفضل المواد الطبيعية التي تعمل على تنظيف فروة الرأس والقضاء على القشرة، أضيفي عصير ليمونة واحدة بعد تصفيته إلى 1/2 لتر من الماء السابق غليه ويحفظ الخليط لحين استخدامه في الثلاجة.
يغسل الشعر بالشامبو ويشطف بالماء ثم يشطف بخلطة الليمون ولا يشطف بالماء مرة أخرى. وتكرر هذه الطريقة 3 مرات في الأسبوع.

شاي المريمية:


نظراً لما لها من خواص مضادة للبكتيريا والفطريات وتأثيره المهدئ للجلد فإن عشبة المريمية تعد من أفضل الخيارات لعلاج البشرة والتخلص من الحكة المصاحبة لها والتهابات فروة الرأس كما تعمل على علاج الشعر التالف وترطيبه. تغلى ملعقة من أعشاب المريمية في فنجانين من الماء وتغطى لمدة ساعة لاستخلاص الزيوت الطيارة ثم يغسل الشعر بالشامبو ويشطف بالماء وأخيراً يشطف بماء المريمية وتكرر العملية 3 مرات في الأسبوع.

قناع الليمون وزيت الزيتون ضدّ القشرة
يمكن لهذا القناع ترطيب فروة رأسك ومساعدتك على التخلّص من القشرة. حتّى إذا كانت هذه الأخيرة عَرضيّة نتيجة الطقس أو الإجهاد.
المكوّنات:
تحتاجين إلى ملعقتين كبيرتين من عصير الليمون الطازج، وملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون ونفس المقدار من الماء.
طريقة التحضير والاستخدام:
امزجي المكوّنات معاً ودلّكي بها فروة الرأس الرطبة. لفّي الشعر في منشفة مسخّنة ورطبة، واتركي المزيج على رأسك لمدّة 20 دقيقة، ثمّ اغسلي شعرك بالشامبو.
تكرار العلاج:
مرّة واحدة في الأسبوع.


وصفة
المكونات :
2 قرص اسبرين
شامبو - النوع المستخدم لديكِ
الطريقة :
احضرى طبق صغير و قومى بتفتيت الاسبرين حتى يصبح ناعم جداً ثم اضيفى إليه الشامبو و قلبيهم معاً .
قومى بترك الخليط 5 دقائق حتى تتجانس المكونات معاً ثم دلكى شعرك به جيداً و اشطفيه و استخدمى البلسم المعتاد .

تعليقات

التنقل السريع