القائمة الرئيسية

الصفحات

الفنان هشام تيكوتة توفي وهو يبتسم وفاء للفن و حبا في الفكاهة

علم من مصادر مقربة، أن الفنان الكوميدي الشاب هشام الفني المعروف بتيكوتا قد فارق الحياة بمدينة مراكش صبيحة الإثنين 26 يناير عن سن تناهز الخامسة والثلاثين.
وسبق للفنان الكوميدي أن عانى في السنوات الأخيرة من المرض الخبيث، والذي أثر له سلبا على الدم، وكان يخضع لعلاجات دورية، غير أنها لم تنفع في شفائه، ليفارق الحياة صباح يومه الإثنين. 
وأول ظهور للراحل كان في برنامج اكتشاف المواهب الكوميدية "كوميديا" الذي كانت تبثه القناة الأولى المغربية.
"انا لله وانا إليه راجعون"
و قالت زوجة هشام تيكوتا، الممثل الفكاهي الذي رحل إلى دار الآخرة في الساعات الأولى من يوم الاثنين، إن الابتسامة لم تكن تفارق الفقيد حتى في عز آلامه الجسدية التي أحالت بدنه إلى شبح هزيل.
وأبرزت زوجة تيكوتا، التي اقترنت به في مارس 2013، بأنها لم تتذكر يوما شاهدته متأففا من مرضه، بل كان دائم الابتسام والتفاؤل رغم المرض وقلة ذات اليد، مشيرة إلى أنها لازمت هشام في أيامه الأخيرة، رفقة والدته، بعد أن اشتد عليه المرض في المستشفى العسكري بالرباط.
ويرتقب أن يوارى جثمان الفكاهي الراحل، هشام تيكوتا، في مدينة مراكش مسقط رأسه، بعد عصر اليوم الاثنين، حيث غادرت أسرته الصغيرة اليوم المستشفى العسكري بعد الانتهاء من الإجراءات الإدارية في اتجاه المدينة الحمراء.

تعليقات

التنقل السريع