القائمة الرئيسية

الصفحات

السجن و المتابعة القضائية لكل مغربي يعجب بمادة إرهابية في الفيسبوك

أكد وزير العدل و الحريات الأستاذ مصطفى الرميد أن المغرب يسعى لمنهع انتشار المواد الإرهابية عبر الأنترنت و ذلك بفرض قانون يجرم الإعجاب بأية مادة إرهابية سواء أكانت مقالا أو صورة أو مقطع فيديو أو صفحة إرهابية .

   و أكد مصطفى الرميد وزير العدل و الحريات المغربي بأن بعض الناس سيبررون وضعهم لعلامة جيم أو لايك على مادة إرهابية عبر صفحاتهم على الفيسبوك بأنه عمل غير مقصود أو تم بشكل تلقائي بسبب برامج ذاتية أو بسبب اختراق صفحات المواطنين المغاربة من طرف القراصنة . و قال بأنهم سيتابعون رغم ذلك لأن القانون لا يعذر أحدا بجهله و لا يحاسب على النيات بل على الأعمال . و قال في هذا الصدد : "أنه لا يمكن أن ننص على النيات والقصد في القانون"،مبرزا أن "المادة الإرهابية تنتشر بسرعة، ما يخلق جوا من عدم الاطمئنان، لذلك لا يمكن التساهل مع الترويج والدعاية للإرهاب".
  و نص مصطفى الرميد بأن الإرهاب يجب أن تتم محاربته بشكل جذري و من أصوله و مصادره و التي من بينها شبكات التواصل الاجتماعي و المواقع الاكترونية قائلا بأن "الإجراءات في محاربة الإرهاب ستشمل الناشرين له عبر الشبكة العنكبوتية". و قال الوزير 
و قال بأن  "الحكومة تسعى للتصدي لكل الأعمال التي من شأنها المس بأمن وسلامة المغاربة، وذلك ضمن مناقشة مشروع قانون لتعديل القانون الجنائي، وقانون المسطرة الجنائية المتعلقة بمكافحة الإرهاب". و قال بأنه "لا يمكن التساهل مع أي عمل إرهابي كيفما كان أو التحريض عليه أو الإشادة به".

تعليقات

التنقل السريع