القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تتطور حركة الطفل منذ ولاته إلى أن يمشي على قدميه

تطور الحركة لذى الطفل بعد الولادة:

إن تطور الحركة لدى الطفل مرتبط بتطور ونمو جهازه العصبي ولما كان جهازه العصبي عند الولادة غير ناضج، فإن حركته على جميع المستويات، وردات فعله هي أوتوماتيكية غير مركزة. ولكنها تتطور بشكل مستمر شهر بعد شهر تبعا لتطوره ونموه العام، وخاصة جهازه العضلي والعصبي.
وأول ما تلاحظينه، حركة عيني طفلك في نهاية أسبوعه الثالث، إذ يصبح بإستطاعته فتحها، وتركيز نظره للحظات عاى الألوان الزاهية، ويتابع الأشياء المتحركة، محركا رأسه قليلا في الشهر الثاني، وهذا مايدل على نمو الحركة المتوازنة في عضلات رقبته. ومع نهاية الشهر الثاني من عمره يصبح الطفل قادر عى رفع رأسه، وهو ممدد على بطنه، أما حركة يديه تصبح أكثر توازنا، وأقل أو أتوماتيكية، إذ يستطيع تقريبهما من فمه وأنفه وعينيه، ورفعهما فوق وجهه، والتحق فيهما.
وفي شهره الثالث يصبح الطفل قادر على أن يتمسك بيده بعض الأشياء الخفيفة والصغيرة، كاللعب وزجاجة الحليب، مرفقا ذلك بصراخ ، أوبكاء، أو مناغاة،وفي شهره الرابع يستطيع الإمساك بشرشف سريره، ويبدأ بمحاولات مد ورفع يديه للإمساك بالأشياء المعلقة فوق سريره، ولكنه لا يستطيع إمساكها جيدا إلا في الشهر الخامس، لأنه يصبح قادرا على التنسيق بين حركة يديه وحركة عينيه، ومحركا أثناء ذلك قدميه، وفي هذا الشهر أيضا يسطيع الطفل الجلوس مدعوما بعدة وسائد، كما يستطيع تغيير جسده أولا من الظهر على البطن، ثم من البطن على الظهر، وهذا ما يدل على نمو عضلات ظهره وقدميه. وغالبا مايرافق هذه الحركات فتح فم، والزحف على البطن وراء الألعاب الموجودة أمامه.
نهاية الشهر السابع يكون الطفل قد أصبح قادرا على الجلوس وحده،وفي الشهر التاسع، يبدأ  بالوقوف مستندا إلى ذراعك أو الكنبة او السرير ، في الشهر الحادي عشر قد يستطيع الوقوف وحده، محاولا السير، وغالبا ما ينتقل مستندا إلى كنبة أو غيرها،أما في الشر الثاني عشر فقد يخطو لوحده وتكون حركات يديه متوازية .

تعليقات

التنقل السريع